Accessibility links

القاهرة ترحب بدعوة الرياض تأييد اتفاق مصالحة خليجي


 أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والعاهل السعودي الملك عبد الله

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والعاهل السعودي الملك عبد الله

دعا العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز الاربعاء مصر إلى الانفتاح على قطر والمساهمة في إنجاح المصالحة الخليجية التي تم التوصل اليها ليل الأحد في الرياض.

كما دعا وسائل الإعلام وقادة الرأي في الخليج إلى التهدئة والمساعدة في فتح صفحة جديدة.

وقال العاهل السعودي في تصريح نشرته وكالة الأنباء السعودية إن قادة السعودية والإمارات والبحرين وقطر إضافة إلى الوسيط الكويتي أرادوا أن يكون اتفاق الرياض "منهيا لكافة أسباب الخلافات الطارئة".

وأكد الملك عبد الله أن الموقعين على الاتفاق حرصوا وأكدوا الوقوف "جميعا إلى جانب مصر والتطلع إلى بدء مرحلة جديدة من الإجماع والتوافق بين الأشقاء".

وقال "من هذا المنطلق فإنني أناشد مصر شعبا وقيادة للسعي معنا في إنجاح هذه الخطوة في مسيرة التضامن العربي - كما عهدناها دائما عونا وداعمة لجهود العمل العربي المشترك".

وأضاف "أني لعلى يقين أن قادة الرأي والفكر ووسائل الإعلام في دولنا سيسعون لتحقيق هذا التقارب الذي نهدف منه إلى إنهاء كل خلاف مهما كانت أسبابه فالحكمة ضالة المؤمن".

وفي المقابل، قال بيان للرئاسة المصرية "استقبلت مصر بترحيب كبير البيان الصادر من الديوان الملكي السعودي... وتؤكد على تجاوبها الكامل مع هذه الدعوة الصادقة والتي تمثل خطوة كبيرة على صعيد مسيرة التضامن العربي".

وأضاف البيان "نتطلع معا إلى حقبة جديدة تطوي خلافات الماضي وتبث الأمل والتفاؤل في نفوس شعوبنا".

وتدهورت العلاقات بين مصر وقطر بشكل كبير بعد قيام الجيش المصري بعزل الرئيس محمد مرسي، واستمر هذا الوضع بعد وصول عبد الفتاح السيسي إلى سدة الرئاسة.

وكانت قطر تعد الداعم الأبرز لإدارة مرسي، فيما تدعم السعودية والإمارات والكويت الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقررت السعودية والإمارات والبحرين ليل الأحد في الرياض إعادة سفرائها إلى الدوحة بعد ثمانية أشهر من القطيعة، وذلك في إطار اتفاق مصالحة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG