Accessibility links

logo-print

إبرام أول صفقة عسكرية بين مصر وفرنسا منذ 20 سنة


فرقاطة تابعة للبحرية الفرنسية

فرقاطة تابعة للبحرية الفرنسية

أعلن مصدر دبلوماسي فرنسي السبت أن باريس أبرمت أول صفقة عسكرية كبيرة لها مع مصر منذ نحو 20 عاما. وتبلغ قيمة الاتفاق، حسب المصدر ذاته، مليار يورو لبيع أربع فرقاطات بحرية مقاتلة.

وكانت تجمع باريس والقاهرة علاقات اقتصادية وثيقة في السابق، لكن الاضطرابات التي تشهدها مصر منذ إطاحة الرئيس المصري السابق حسني مبارك جعلت الدول الغربية قلقة من إبرام اتفاقات خاصة على الصعيد العسكري.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بعد اجتماع مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة "تربطنا علاقات ثنائية جيدة. ناقشنا الجوانب الاقتصادية وعقودا من بينها القطاع الدفاعي".

وفازت شركة (دي.سي.ان.اس) التي تملك فيها الحكومة الفرنسية حصة الأغلبية بعقد لتزويد البحرية المصرية بأربع فرقاطات بحرية.

وتشعر مصر بالقلق من تهديد المتشددين الاسلاميين الذين يشنون، حسب تعبيرها، هجمات داخل البلاد ومن تدهور الوضع الأمني في ليبيا المجاورة.

وبعدما كانت أكبر متلق للمساعدات العسكرية الأميركية ،فقدت مصر أغلب حزمة المساعدات التي كانت تتلقاها من واشنطن بقيمة 1.3 مليار دولار سنويا منذ إطاحة مبارك سنة 2011.

لكن الحكومة الأميركية خففت من موقفها هذا العام وقالت إنها ستقدم مساعدات عسكرية لمصر قيمتها 650 مليون دولار.

وقال فابيوس حول مباحثاته مع الرئيس المصري إنها دارت حول "الخطر الإرهابي" في مصر، مضيفا أن "المصريين مقتنعين بالصلات التي تجمع بين كل هذه الجماعات والمخاطر التي يشكلونها".

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG