Accessibility links

مصر.. فاطمة ناعوت متهمة بازدراء الإسلام


متظاهرون يرفعون المصاحف في مظاهرة سابقة بمصر- أرشيف

متظاهرون يرفعون المصاحف في مظاهرة سابقة بمصر- أرشيف

أحالت النيابة العامة في مصر الكاتبة فاطمة ناعوت إلى محكمة الجنح بتهمة ازدراء الإسلام بعد أن صرحت بأن الوحي للنبي إبراهيم بذبح ابنه إسماعيل كان كابوسا.

وتحدد بدء محاكمة الكاتبة يوم 28 كانون الثاني/يناير المقبل أمام محكمة جنح السيدة زينب بالقاهرة.

وكانت ناعوت كتبت على موقع فيسبوك في عيد الأضحى الماضي "كل مذبحة وأنتم بخير"، في إشارة إلى ذبح الخراف في هذا العيد.

وقالت في هذا الوقت "مذبحة سنوية تكرر بسبب كابوس أحد الصالحين بشأن ولده الصالح. وبرغم أن الكابوس قد مر بسلام على الرجل الصالح وولده إلا أن كائنات لا حول لها ولا قوة تدفع كل عام أرواحها وتنحر أعناقها وتهرق دماؤها دون جريرة ولا ذنب ثمنا لهذا الكابوس القدسي".

وقامت ناعوت بمحو هذه التدوينة في وقت لاحق بسبب الجدل الذي أثارته.

وقال مصدر لرويترز إن ناعوت نفت في تحقيقات النيابة أن يكون ما كتبته ازدراء للدين الإسلامي. وأكدت أنها أرادت "مداعبة أصدقائها وأن تعيد على القراء بمناسبة عيد الأضحى، ولكن بشكل مختلف".

وعلقت ناعوت على قرار إحالتها إلى المحاكمة من خلال صفحتها على فيسبوك، إذ الإحالة بـ"أنها الفاتورة التي يدفعها حملةُ مشاعل التنوير في كل عصر".

وفي مداخلة تلفزيونية، قالت إنها لن تكون الأولى ولا الأخيرة التي يواجه فيها الكتاب مثل هذه التهم:

وتباينت ردود الأفعال على موقع تويتر.

كتب "خالد": ضد محاكمة فاطمة ناعوت بتهمة ازدراء اﻷديان بس كمان مش هعتبرها تنويرية

أما "مصري حر" فغرد قائلا: فاطمة ناعوت لمحكمة الجنايات بتهمة ازدراء الأديان ومنع فيلم الخروج وداعش مؤمنين !!! هو احنا لسه في عهد الاخوان وانا مش واخد بالي ؟

وأعلنت "سميرة" تضامنها مع الكاتبة "ضد طيور الظلام"

وكانت ناعوت قد حضرت الأسبوع الماضي اجتماعا ضم عددا من الكتاب مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وأكدت عقب اللقاء أنه "دعا المثقفين إلى تيار تنويري لمواجهة الفكر التكفيري الذي يشوه الدين الحنيف".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG