Accessibility links

منظمة العفو الدولية: مصر فشلت في حماية الأقباط


جانب من مصادمات أمام مقر كاتدرائية الأقباط في العباسية في أبريل/نيسان الماضي

جانب من مصادمات أمام مقر كاتدرائية الأقباط في العباسية في أبريل/نيسان الماضي

أعلنت منظمة العفو الدولية الأربعاء أن قوات الأمن المصرية فشلت في حماية الاقباط الذين تعرضوا لهجمات بعد القمع الدموي لأنصار الرئيس الإسلامي المخلوع محمد مرسي.

وقالت المنظمة غير الحكومية ومقرها لندن، في بيان إن أكثر من 200 ملكية تعود لأقباط تعرضت للهجوم وألحِقتْ أضرار جسيمة بـ43 كنيسة وقتل أربعة أشخاص.

وحصلت أعمال العنف هذه بعد القمع الدموي في 14 أغسطس/ آب في ميدانين بالقاهرة كان يتجمع فيهما أنصار مرسي وبدأت معه موجة القمع التي أوقعت منذ ذلك التاريخ أكثر من ألف قتيل.

اشتباكات بين أقباط ومسلمين أمام كنيسة قبطية، أرشيف

اشتباكات بين أقباط ومسلمين أمام كنيسة قبطية، أرشيف

وقالت حسيبة حاج صحراوي، نائبة مدير منظمة العفو الدولية لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا "إنه لأمر مقلق جدا أن تتعرض الطائفة المسيحية في مصر لهجمات من قبل أنصار محمد مرسي ردا على تطورات حصلت في القاهرة".

وأضافت "كان يجب إجهاض ردة الفعل العنيفة ضد الطائفة القبطية. ولكن قوات الأمن فشلت في تحاشي وقوع الهجمات ووضع حد لأعمال العنف".

وفي معظم الحالات هاجم رجال مسلحون بأسلحة نارية وعصي حديدية أو سكاكين كنائس ومنازل وهم يرددون "الله أكبر" و"المسيحيون كلاب".

وقالت المنظمة إن رجلا في الستين من العمر قتل بالرصاص في منزله بمدينة دلجا (وسط البلاد) ثم جَرّ جرّار زراعي جثته في الشوارع. كما تم العبث بقبره مرتين.

وأفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية أن ثلاث كنائس ودير تعرضوا للهجوم أيضا من قبل إسلاميين في دلجا.

واشتكى الأقباط الذين يمثلون ما بين 6 إلى 10 في المئة من سكان مصر البالغ عددهم 85 مليون نسمة، من التمييز خصوصا في ظل رئاسة مرسي.
XS
SM
MD
LG