Accessibility links

logo-print

محكمة مصرية تأمر بإخلاء سبيل المتهمين بقتل خالد سعيد


ليلى مرزوق(يمين) تزور قبر نجلها خالد سعيد الذي أصبح أيقونة للثورة المصرية

ليلى مرزوق(يمين) تزور قبر نجلها خالد سعيد الذي أصبح أيقونة للثورة المصرية

أمرت محكمة مصرية بإطلاق سراح شرطيين متورطين في قتل الشاب المصري خالد سعيد، الذي أصبح أيقونة للثورة المصرية، كما قررت المحكمة استئناف نظر القضية في السادس من يوليو/تموز القادم.

وبررت محكمة جنايات الإسكندرية في الجلسة الأولى لإعادة محاكمة الشرطيين محمود صلاح محمود وعوض إسماعيل سليمان إخلاء سبيلهما إلى انتهاء مدة الحبس الاحتياطي المنصوص عليها في القانون.

من جانبها، قالت زهر شقيقة خالد سعيد في تصريح تلفيزيوني لها السبت إن أهالي الشرطيين حاولوا الاعتداء عليها بالضرب أثناء نظر القضية السبت فاضطرت إلى الخروج من باب خلفي قبل صدور الحكم.

وكانت محكمة مصرية قد قضت في أكتوبر/تشرين الأول 2011 على الشرطيين بالسجن سبع سنوات إلا أن محكمة النقض ألغت الحكم وقررت إعادة محاكمتها.

وعن ظروف مقتل سعيد، قال شهود وناشطون إنه كان يجلس في مقهى للانترنت مجاور لمنزله عندما جاء الشرطيان بملابس مدنية وطلبوا تفتيشه وعندما رفض ضربوه حتى الموت.

ونشرت صور خالد سعيد بعد ضربه يظهر فيها وجهه ورأسه ينزفان ما أثار غضبا كبيرا في البلاد وأنشأت صفحة على شبكة فيسبوك باسم "كلنا خالد سعيد" شاركت بعد ذلك في الدعوة والتعبئة لثورة 25 يناير/كانون الثاني التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك.

ومن جانبها، علقت حركة شباب 6 أبريل المعارضة على الحكم في صفحتها على موقع فيسبوك قائلة إن " قتلة خالد سعيد أحرار...العدالة في ظل النهضة لا مثيل لها".

وعلى صفحة "كلنا خالد سعيد" التي جذبت أكثر من ثلاثة ملايين زائر، شن المعلقون هجوما لاذعا ضد القضاء، وتباينت تفسيراتهم للحكم.

وفي وقت يستعر فيه الجدل حول دور القضاء المصرية في الحياة السياسية المصرية، والدعوات لتطهيره من قبل النظام الحاكم، ودفاع المعارضين عن أحكام قضائية فسرت لصالح المعارضة، شن البعض هجوما على المعارضة بسب دفاعها المستميت عن القضاة في مواجهة السلطة التنفيذية.

وعلى صفحة "كلنا خالد سعيد" قال محمد حجازي "والله مرسى كان عنده حق لما كان عايز يطهر القضاء" بينما قال محمد شحاتة "على قدر الصدمة ...على قدر الفرحة فيكم لأنكم كنتم تدافعون عن شامخ اوى مش عشان هو حلو بس علشان بيبهدل في النظام الحاكم..اللهم لا شماتة".

وشن المغردون على تويتر هجوما عنيفا أيضا:


وأشار هذا المغرد إلى تظاهرات تعتزم المعارضة القيام بها يوم 30 يونيو/حزيران لإسقاط الرئيس المصري محمد مرسي:

XS
SM
MD
LG