Accessibility links

logo-print

محكمة مصرية تلزم الحكومة بتدمير الأنفاق مع غزة


داخل نفق عبر الحدود بين سيناء وغزة

داخل نفق عبر الحدود بين سيناء وغزة

ألزمت محكمة القضاء الإداري المصرية الحكومة باتخاذ التدابير اللازمة لغلق وهدم كافة الأنفاق السرية غير الشرعية بين مصر وقطاع غزة، حسبما قال القاضي فريد تناغو الذي أصدر الحكم.

وأصدرت المحكمة حكمها الثلاثاء في دعوى قضائية رفعها يساريون وناشطون مصريون لغلق هذه الأنفاق التي تنتشر على طول الحدود بين سيناء وقطاع غزة.

وقال المحامي وائل حمدي إنه رفع الدعوى بدافع "الخوف على أمن البلاد بعد وصول جماعة الإخوان إلى السلطة وبسبب سياساتها غير الواضحة مع حركة حماس التي تسيطر على القطاع".

وأضاف أن رفع الدعوى تم بعد حادث مقتل 16 من جنود حرس الحدود المصريين في أغسطس/آب الماضي قرب الحدود مع غزة.

وقالت مصر بعد هذا الحادث إن فلسطينيين تسللوا إليها عبر هذه الأنفاق لقتل الجنود المصريين والاستيلاء على أسلحتهم واستخدامها لتنفيذ هجوم على إسرائيل.

وكانت السلطات المصرية قد بدأت في غمر الأنفاق بين غزة وسيناء بمياه الصرف الصحي، الأمر الذي آثار استياء حركة حماس التي طالبت مصر بالتوفق عن هذا الإجراء، غير أن مساعد الرئيس المصري للشؤون الخارجية عصام الحداد قال إن الأنفاق تستخدم في تهريب الأسلحة وهو أمر لن تسمح به مصر.

ويعتمد سكان القطاع على الأنفاق لتوفير نحو 30 بالمئة من البضائع المتداولة في غزة حيث تتنوع السلع المهربة عبر الأنفاق لتشمل الوقود ومواد البناء والمواد الغذائية والأسلحة والمواد القتالية.

يذكر أن قطاع غزة يخضع لحصار من إسرائيل منذ سيطرة حركة حماس عليه منتصف عام 2007، لكن الدولة العبرية بدأت منذ فترة في السماح بدخول مواد بناء وسلع أخرى إلى القطاع.
XS
SM
MD
LG