Accessibility links

logo-print

مصر تدرس استيراد القمح من الهند


الرئيس المصري محمد مرسي ووزير التجارة الهندي أناند شارما

الرئيس المصري محمد مرسي ووزير التجارة الهندي أناند شارما

قال وزير الاستثمار المصري إن بلاده تدرس استيراد القمح من الهند، فيما أكد وزير التجارة الهندي إجراء مباحثات مع الرئيس المصري الذي يزور الهند تتعلق بهذا الشأن.

وصرح الوزير المصري أسامة صالح، الذي يرافق الرئيس محمد مرسي في زيارته إلى الهند، إن مصر وهي أكبر مستورد للقمح في العالم، تتطلع إلى تنويع مصادرها في إطار تأمين وارداتها من القمح في بلد يشهد أزمة اقتصادية.

وصرح الوزير بأن الحكومة المصرية تعتزم تعديل قانون سلامة الغذاء لتصبح إجراءات تصدير القمح أكثر مرونة بالنسبة للهند، وهي ثاني أكبر مصدر للقمح في العالم.

وقال إن "موضوعات مراقبة الجودة تنطبق على القمح واللحوم لذا فمن المنتظر أن تساعد مصدري السلعتين".

ومصر التي تستورد حوالي نصف احتياجاتها من القمح تعتمد بشكل أساسي على ورادات الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا.

لكن القمح الهندي أقل جودة ويتشابه إلى حد كبير بالقمح المصري الذي يتطلب خلطه مع القمح المستورد لاستخدامه لصنع الخبز.

وهبط مخزون مصر الاستراتيجي من القمح إلى 2.207 مليون طن وهو ما يكفي الاستهلاك لمدة 89 يوما، حسب تقرير نشره مجلس الوزراء الأسبوع الماضي.

من ناحيته، قال وزير التجارة الهندي أناند شارما عقب مباحثات مع الرئيس المصري إن الهند ومصر تجريان مباحثات بشأن تصدير القمح، دون التطرق لحجم هذه الصادرات أو تفاصيل أخرى.

وتتطلع الهند إلى التخلص من فائض مخزونها والحد من مخاطر التلف جراء الآفات والطقس.

ومن المتوقع أن ينتج المزارعون في الهند 92.3 مليون طن ليتجاوز الإنتاج للعام السادس على التوالي حجم الطلب المحلي البالغ نحو 76 مليون طن.
XS
SM
MD
LG