Accessibility links

مقتل متظاهر وجرح العشرات في مواجهات مع قوات الأمن المصرية


جانب من المظاهرات

جانب من المظاهرات

قال مصدر أمني السبت إن متظاهرا قتل وأصيب عشرات آخرون في مواجهات اندلعت ليلا بين عناصر من قوات الأمن المصرية ومتظاهرين في مدينة المنصورة بشمال القاهرة.

وأوضح المصدر أن الشرطة أطلقت مساء الجمعة الغاز المسيل للدموع على متظاهرين حاولوا مهاجمة مقر محافظة المنصورة في دلتا النيل، حيث كانت التظاهرات المناهضة للحكومة قد بدأت قبل أسبوع.

وقال "قتل متظاهر وأصيب ثلاثون آخرون إضافة إلى عشرة من عناصر الشرطة".

ومن جانبه قال مصدر طبي إن جثة حسام الدين عبد الله عبد العظيم نقلت إلى مستشفى المنصورة الدولي وإنه مصاب بكسر في الجمجمة، في حين ذكر شهود عيان إن مدرعة تابعة لقوات الأمن صدمت عبد العظيم خلال الاشتباكات التي استمرت ساعات.

وأشار المصدر إلى أن ضابطين وأربعة مجندين وستة متظاهرين أصيبوا في الاشتباكات التي استخدمت فيها قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع والحجارة في مواجهة زجاجات حارقة وحجارة ألقاها المتظاهرون.

وتشهد مصر منذ أشهر تظاهرات مناهضة للرئيس محمد مرسي. ومنذ خمسة أيام يحاول نشطاء فرض عصيان مدني على مدينة المنصورة.

وشهدت الأسابيع الماضية مقتل العشرات وإصابة المئات في مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين في عدة مدن.

حرق مركز للشرطة

وفي سياق متصل أفاد مصدر رسمي أن متظاهرين مصريين أضرموا النار السبت في مركز للشرطة في مدينة بورسعيد.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن نحو 500 متظاهر رشقوا مركز الشرطة بالحجارة والقوا عليه زجاجات حارقة ما أدى إلى اشتعال النيران فيه، ثم منعوا سيارات الإطفاء من الاقتراب لإخماد النار.

وكان المتظاهرون قد تجمعوا خارج مركز الشرطة بعدما أصيب شخصان حين صدمتهما سيارة للشرطة خلال مواجهات وقعت في وقت سابق في المدينة التي تشهد عصيانا مدنيا للأسبوع الثالث على التوالي، وفق الداخلية.

وصول جون كيري

وتزامنت هذه الحوادث مع وصول الوزير جون كيري إلى مصر في زيارة تستغرق يومين يلتقي خلالها الرئيس المصري محمد مرسي وقيادات الجيش المصري وممثلين عن أحزاب سياسية.

وسيعقد كيري الأحد اجتماعين منفصلين مع الرئيس المصري ووزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي بعد أن يجتمع السبت مع ممثلين للأحزاب ومنظمات المجتمع المدني.

وأعلن أحد قادة جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة مؤسس التيار الشعبي حمدين صباحي مساء الخميس أنه ومحمد البرادعي الرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية أحد رموز جبهة الإنقاذ، تلقيا دعوة لمقابلة وزير الخارجية الأميركي أثناء زيارته للقاهرة ولكنهما "اعتذرا عن عدم قبولها" لرفضهما محاولات واشنطن للضغط بعد أن دعت الخارجية الأميركية في بيان جبهة الإنقاذ إلى التراجع عن قرارها بمقاطعة الانتخابات النيابية.
XS
SM
MD
LG