Accessibility links

logo-print

حماس تنفي اغتيال النائب العام المصري السابق


موقع اغتيال هشام بركات

موقع اغتيال هشام بركات

دعت حركة حماس القاهرة إلى إعادة النظر في اتهامات وزارة الداخلية المصرية للحركة بالتورط في اغتيال النائب العام السابق هشام بركات.

وقال نائب رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية إن اتهامات القاهرة للحركة" لا أساس لها من الصحة".

وأكد أن حماس " لا تمارس الاغتيالات السياسية مطلقا".

وأعرب عن أمله في إجراء اتصالات مع القاهرة "لتجاوز الأزمة ووضعها خارج السياق القائم على الأخوة والاحترام المتبادل".

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في غزة أحمد عودة:

تحديث: 6 آذار/مارس

اتهم وزير الداخلية المصري مجدي عبد الغفار الأحد حركة حماس الفلسطينية بالتورط في اغتيال النائب العام السابق هشام بركات الذي قتل في هجوم بسيارة ملغومة في 29 حزيران/يونيو 2015.

وقال عبد الغفار في مؤتمر صحافي إن مخطط اغتيال بركات "صدر به توجيه من القيادات الإخوانية الإرهابية الهاربة بتركيا وبالتنسيق مع الذراع الأخرى المسلحة لجماعة الإخوان المسلمين في غزة، وهي حركة حماس".

وأوضح الوزير أن حركة حماس "اضطلعت بدور كبير في تنفيذ هذا المخطط وتنفيذ اغتيال النائب العام وأشرفت على العملية منذ بدايتها حتى انتهاء تنفيذها".

اعتقال ستة (10:55 بتوقيت غرينيتش)

اعتقلت السلطات المصرية الأحد ستة أشخاص يشتبه في تورطهم بعملية اغتيال النائب العام هشام بركات منتصف 2015، وأمرت النيابة بحبسهم على ذمة التحقيقات، حسب ما أوردت وكالة رويترز نقلا عن مصدر قضائي.

وتوفي بركات في 29 حزيران/يونيو الماضي متأثرا بجروح أصيب بها جراء انفجار استهدف موكبه في العاصمة المصرية. وتبنت جماعة تطلق على نفسها اسم "المقاومة الشعبية في الجيزة"، الهجوم الذي قالت إنها نفذته بسيارة ملغومة.

ويعد بركات أكبر مسؤول مصري يقتل منذ إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي في 2013.

وأعلنت الرئاسة المصرية وقتها وقف المظاهر الاحتفالية التي تم الإعداد لها لإحياء الذكرى الثانية لعزل مرسي والتي توافق يوم 30 حزيران/يونيو، وذلك حدادا على اغتيال بركات.

وأصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تعليمات إلى الأجهزة الأمنية بالكشف عن مرتكبي حادثة اغتيال النائب العام "بأقصى سرعة" وتقديمهم إلى المحاكمة، واتخاذ تدابير أمنية جديدة لمنع وقوع حوادث مشابهة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG