Accessibility links

logo-print

السيسي يتوعد بضرب 'الإرهاب' في سيناء


وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي-أرشيف

وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي-أرشيف

قال وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي إن "الإرهاب لن يزيد مصر إلا إصرارا على محاربته"، مؤكدا على أن "كل من رفع السلاح على الجيش والشرطة فهو إرهابي".

وشدد على أن "الجنود الذين سقطوا في العملية الإرهابية، التي استهدفتهم صباح الأربعاء هم أبناء مصر"، مضيفا أنهم "سقطوا في مجابهة الإرهاب الذي يرفع السلاح على المصريين".

وقال السيسي، في كلمة ألقاها عقب وصول جثامين قتلى هجوم العريش إلى مطار ألماظة العسكري، إن الضحايا كانوا يدافعون عن الأمة وشعبها، وإن "هذا الأمر لن يزيدنا إلا إصرارا" على محاربة الإرهاب.

وأكد السيسي على "ضرورة أن يعلم الجميع أننا مستعدون لأن نموت من أجل بقاء مصر"، مردفا أن "كل من رفع السلاح على الجيش والشرطة فهو إرهابي ومجرم، لأنه يريد أن يدمر بلده ويقهر شعبه".

وتابع "هذا الأمر وهؤلاء الشهداء لن يزيدنا سقوطهم إلا إصرارا وعزيمة ويقينا إلى أن نظل نقاتل كل من يقاتلنا ويرفع السلاح في مواجهة الجيش والشرطة والدولة، وربنا وحده يعالم حجم الألم في نفوسنا على أي جندي يسقط، وربنا يعوض علينا".

10 قتلى و35 جريحا في هجوم بسيارة ملغومة في سيناء

تعرضت قوات الجيش والشرطة في مصر لهجومين جديدين صباح الأربعاء في سيناء والقاهرة أسفرا عن مصرع 10 أشخاص وإصابة 39 آخرين بجروح، وذلك غداة مواجهات في العاصمة أسفرت عن مقتل شخص وإصابة 16 بجروح.

فقد لقي 10 جنود مصرعهم وأصيب 35 آخرون في هجوم بسيارة ملغومة استهدف "حافلة إجازات تابعة للقوات المسلحة" شمال سيناء، حسبما أعلن المتحدث باسم الجيش العقيد أحمد علي.

وحسب المتحدث المصري، فقد وقع خلال مرور حافلة الجنود في منطقة الشلاق غرب مدينة الشيخ زويد.

وقال التلفزيون المصري إن بعض المصابين حالتهم خطيرة وسينقلون إلى القاهرة بمروحيات عسكرية لتلقي العلاج.

وأوضح مراسل "راديو سوا" من القاهرة علي الطواب أن وحدات الجيش رفعت درجات الاستعداد في سيناء عقب الهجوم وقطعت الاتصالات عن بعض المناطق.

كما انتشرت وحدات عسكرية وحلقت الطائرات الحربية على ارتفاعات متوسطة في المنطقة بحثا عن الجناة.

مزيد من التفاصيل في تقرير علي الطواب:


وسبق الهجوم في سيناء بساعات، انفجار قنبلة قرب حاجز أمني في منطقة عبود شمال القاهرة أدى إلى إصابة أربعة من عناصر الشرطة بينهم ضابط برتبة رائد.

وهذا فيديو لمحققين في موقع الانفجار في القاهرة:


واتهم الصحافي المصري محمد سعد عبد الحفيظ، في اتصال مع "راديو سوا"، مجموعات الإسلام السياسي بالمسؤولية عن الهجومين، قائلا إنها "دخلت في مواجهة مفتوحة مع الدولة بهدف اسقاط النظام الجديد":


وقد تكثفت في الفترة الأخيرة الهجمات التي تستهدف الأمن المصري باستخدام سيارات ملغومة.

ووقعت خمس هجمات على الأقل في سيناء استهدفت مقارا للأجهزة الأمنية وحواجز أمنية مختلفة قتلى وجرحى.

واستهدفت سيارة ملغومة موكب وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم قرب منزله في العاصمة القاهرة في سبتمبر/أيلول الماضي.

ويعد هجوم الأربعاء في سيناء هو الأعنف منذ مقتل 25 شرطيا في 19 أغسطس/آب الماضي في هجوم قرب مدينة رفح على الحدود مع قطاع غزة.

وهنا ردود فعل مصريين على تويتر:
XS
SM
MD
LG