Accessibility links

logo-print

إصابات خطرة بين عناصر الشرطة المصرية في انفجار قنبلة أمام مركز للأمن في المنصورة


أضرار خلفتها المواجهات صباح الثلاثاء في القاهرة

أضرار خلفتها المواجهات صباح الثلاثاء في القاهرة

أدى انفجار قنبلة أمام مديرية امن الدقهلية بالمنصورة شمال شرق مصر الى اصابة ثمانية من عناصر الشرطة بعضهم اصابته خطرة اضافة الى عدد من الاهالي والمارة.
واوضح مصدر امني لوكالة الصحافة الفرنسية ان "هناك ثمانية مصابين بين عناصر الامن بعضهم اصابته حرجة كما اصيب عدد من السكان والمارة بجروح" في انفجار القنبلة بعيد منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء بتوقيت مصر.
ولم تعرف على الفور طبيعة القنبلة. واكتفى المصدر بالاشارة الى ان قوات الامن تحاصر افرادا قرب المديرية تعتقد انهم وراء الهجوم.

توتر في مصر والإخوان يتهمون الجيش باستهداف أنصارهم (آخر تحديث 16:42 بتوقيت غرينتش)

خيم توتر شديد على ميداني النهضة ورابعة العدوية حيث يعتصم أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي الثلاثاء بعد مواجهات فجرا خلفت عددا من القتلى والجرحى.
فقد أدت المواجهات التي اندلعت فجر الثلاثاء في القاهرة بين المؤيدين والمعارضين لمرسي إلى مقتل ستة أشخاص وإصابة آخرين بجروح، ليرتفع عدد القتلى منذ مساء الاثنين إلى تسعة وأكثر من 80 جريحا.
وقال الدكتور هشام إبراهيم مدير المستشفى الميداني في رابعة العدوية حيث يعتصم مؤيدو الرئيس المعزول بالقاهرة، إن عدد الإصابات في مدينة نصر ارتفع إلى 103 حالات، من بينها أربع حالات بطلق ناري.
وأشعل مجهولون النار في مقر حزب الحرية والعدالة بمدينة قليوب بالقرب من القاهرة. وفي سيناء التي تشهد مواجهات بين قوات الأمن المصرية ومسلحين، قـتل شرطي في مدينة العريش إثر إطلاق مجهولين أعيرة نارية عليه أمام منزله.
اتهامات للشرطة والجيش
واتهم أحمد دياب عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين أطرافا من الشرطة والجيش بممارسة القمع "لمظاهرات سلمية تطالب بعودة الشرعية".
وقال دياب في اتصال مع "راديو سوا" إن الروح المعنوية بين مؤيدي الرئيس المعزول مرتفعة رغم سقوط ضحايا.
وفي المقابل، يقول المعارضون لمرسي إن أنصار مرسي هم الذين بادروا بالهجوم وحالوا اقتحام ميدان التحرير حيث يعتصمون، ووضع ناشطون مقاطع فيديو على يوتيوب قالوا فيها إن أنصار الرئيس المعزول استخدموا "الخرطوش" والرصاص الحي خلال المواجهات التي وقعت مساء الاثنين تحديدا.
هذا وقد أصدرت جماعة الإخوان المسلمين بيانا أدانت فيه عمليات القتل الذي يتعرض له المتظاهرون، قالت فيه "لا يزال الانقلابيون الدمويون يقتلون المتظاهرين السلميين". ومضى البيان قائلا إن عمليات القتل التي وقعت فجر الثلاثاء "ارتكبتها جحافل من البلطجية مدعومة بقوات الأمن" التابعة لوزارة الداخلية.

وهذا جانب لبعض المواجهات التي شهدتها البلاد في الساعات الـ24 الأخيرة:

مصر لن تكون سورية ثانية
وقال أحمد المسلماني المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية المؤقت، إن مصر لن تكون سورية ثانية وإن من يدفع في هذا الطريق "خائن وعميل".
وأضاف المسلماني في تصريح له الثلاثاء "أن الذين يلهثون وراء الإعلام الأجنبي ويركضون خلف عواصم للغرب لتزييف حقائق الثورة والدولة لن ينالوا غير الخزي والعار".
إسرائيل تعزز دفاعاتها
وعززت إسرائيل من دفاعاتها الصاروخية على امتداد حدودها الجنوبية مع مصر بغية التصدي لهجوم محتمل من الإسلاميين المسلحين الذين يخوضون مواجهات مسلحة مع قوات الأمن المصرية في شبه جزيرة سيناء.
وقال وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعالون، خلال زيارته الثلاثاء إلى إحدى محطات منظومة الدفاع الصاروخي المعروفة باسم "القبة الحديدية" في إيلات جنوب إسرائيل، إن بلاده عززت بالفعل قواتها المنتشرة على الحدود مع مصر، مشيرا إلى التقارير اليومية التي تتحدث عن هجمات يشنها المسلحون في شبه جزيرة سيناء، معربا عن خشيته من أن تتحول نيران أولئك المسلحين إلى إسرائيل.
ستة قتلى في اشتباكات (9:42 بتوقيت غرينتش)
ذكرت وسائل إعلام حكومية نقلا عن مصادر في وزارة الصحة المصرية أن ستة أشخاص قتلوا في وقت مبكر من اليوم الثلاثاء في مواجهات بين أنصار الرئيس المخلوع محمد مرسي ومعارضيه.

وبهذه الحصيلة يرتفع عدد الذين قتلوا خلال أقل من 24 ساعة في الاضطرابات السياسية في مصر منذ أمس الاثنين إلى عشرة أشخاص.

وكان أربعة أشخاص قتلوا وأصيب 28 آخرون في مواجهات بين مؤيدي مرسي ومعارضيه في القاهرة وقليوب شمال العاصمة.

وفي سياق متصل قالت وزارة الصحة والسكان إن عدد ضحايا اشتباكات الاثنين في كل من القاهرة وقليوب ارتفع إلى ثلاثة قتلى.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن الدكتور خالد الخطيب رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة بوزارة الصحة قوله إن شخصا قتل في اشتباكات التحرير وجثته في مشرحة مستشفى المنيرة، فيما شهدت اشتباكات قليوب سقوط قتيلين، وجثتاهما في مشرحة مستشفى قليوب.

جرحى في رابعة العدوية

ومن جانب آخر قال المستشفى الميداني المقام بميدان رابعة العدوية حيث يعتصم مؤيدون للرئيس المعزول محمد مرسي إنه استقبل حالتين لمصابين بطلقات نارية أحدهما أصيب في الرأس والثاني مصاب بطلق ناري أسفل الظهر.

وأضاف المستشفى الميداني في بيان له الثلاثاء أن المصابين سقطا في اشتباكات أمام قسم شرطة "مدينة نصر- أول" أثناء عودة مسيرة مؤيدة للرئيس المعزول من مطار القاهرة الدولي ، مشيرا إلى وجود نحو 20 مصابا آخرين تتراوح إصاباتهم بين طلقات الخرطوش والكدمات.

الاتحاد الأوروبي يدعو إلى إطلاق سراح مرسي

وفي سياق ردود الفعل المتواصلة دعا الاتحاد الأوروبي إلى إطلاق سراح الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وطالب بإجراء انتخابات ديموقراطية في أقرب وقت ممكن.

وصدر بيان عن اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل تضمن قائمة مطالب لمصر شملت وقف الاعتقالات ذات الدوافع السياسية والإفراج عن كل المعتقلين السياسيين بمن فيهم مرسي.

وجاء في بيان وزراء الاتحاد الأوروبي "يتعين على مصر أن تتحرك بسرعة نحو عملية تحول ديموقراطي يشارك فيها الجميع وتشمل إجراء انتخابات ديموقراطية في أقرب وقت ممكن".

كما دعا الاتحاد الأوروبي السلطات الانتقالية في مصر إلى اتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي للتحديات الاجتماعية والاقتصادية الخطيرة التي تواجهها مصر وإلى استئناف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي.

وأضاف بيان وزراء الخارجية أن الاتحاد الأوروبي سيواصل مساندة مصر في مواجهة تلك التحديات.

وتفادى الاتحاد الأوروبي استخدام كلمة انقلاب لوصف ما حدث لكن الوزراء قالوا يوم الاثنين إن القوات المسلحة يجب ألا يكون لها دور في نظام ديموقراطي، ودعوا إلى عملية انتقالية تسمح بنقل السلطة إلى حكومة منتخبة يقودها مدنيون.

وكانت كاثرين آشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي قد التقت الأسبوع الماضي بقادة الحكومة الانتقالية في مصر كما قابلت قياديين في جماعة الإخوان المسلمين.

هيومن رايتس ووتش تدعو السلطات لحماية المسيحيين

دعت منظمة هيومان رايتس ووتش السلطات المصرية إلى توفير الحماية للمسيحيين في البلاد، وذلك بعد استهدافهم عدة مرات خلال الأحداث الأخيرة التي تشهدها مصر بعد عزل الرئيس محمد مرسي.

وطالبت المنظمة في تقرير أصدرته الثلاثاء السلطات المصرية بإجراء تحقيقات عاجلة في الاعتداءات التي استهدفت المسيحيين ومحاسبة منفذيها، وحثت الشرطة على حماية الأقلية المسيحية في مصر من مثل هذه الهجمات.
XS
SM
MD
LG