Accessibility links

1 عاجل
  • رويترز: انفجار في محيط الكاتدرائية المرقسية في العباسية بالقاهرة

معارضون بالجزائر يرفضون لقاء وزير الخارجية المصري


وزير الخارجية المصري نبيل فهمي

وزير الخارجية المصري نبيل فهمي

عبرت أحزاب معارضة وشخصيات سياسية في الجزائر عن رفضها استقبال وزير الخارجية المصري نبيل فهمي، الذي بدأ يوم الأحد زيارة إلى العاصمة الجزائرية هي الأولى منذ عزل الرئيس محمد مرسي.
وقال المعارضون الذين وقعوا على بيان إنهم يرفضون الانقلابات العسكرية في أي بلد كان، مضيفين أن موقف السلطة الجزائرية لا ينسجم مع كافة الاتفاقيات التي وقعت عليها الدولة
التفاصيل من مروان الوناس في الجزائر:
أكد وزير الخارجية المصري نبيل فهمي لدى وصوله للجزائر الأحد أن شرح الوضع الداخلي المصري بعد عزل الرئيس محمد مرسي للجانب الجزائري "أمر طبيعي"، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية.
وأوضح نبيل فهمي لدى وصوله إلى مطار هواري بومدين في زيارة تستمر يومين أنه "إذا سئل خلال المشاورات مع الطرف الجزائري حول الوضع الداخلي في مصر سيشرحه" معتبرا هذا "أمرا طبيعيا ولا يوجد فيه أي مشكل".
لكنه أكد أن زيارته "غير مرتبطة بهذا الموضوع" وأن مصر "تريد إعادة مركزة بوصلتها على أساس هويتها العربية وجذورها الإفريقية".
وأضاف أن ذلك "يتطلب التحاور مع الدول الشقيقة كالجزائر التي تقع في الساحة العربية والإفريقية والتي تربطها بمصر علاقة تاريخية واهتمام دولي وإقليمي مشترك".
وكان مجلس السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي قد علق مشاركة مصر في المنظمة الإفريقية بعد عزل محمد مرسي.
وأعرب وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الأسبوع الماضي عن تفهم الجزائر لـ "الاهتمام الذي توليه مصر للقارة الإفريقية. و تتفهم كذلك الدور الهام الذي يلعبه هذا البلد على الساحة الشرق أوسطية".
وأشار لعمامرة في تصريح للتلفزيون الجزائري نقل موقع وزارة الخارجية مقاطع منه، إلى أن مجموعة من الشخصيات البارزة بصدد إعداد تقرير لعرضه على الاتحاد الإفريقي من المفروض أن "تشير فيه إلى الخطوات الحاسمة التي تم قطعها لتمكين مصر من استعادة مكانتها الطبيعية" ضمن المنظمة.
وكانت الجزائر قد دعت غداة عزل الرئيس السابق محمد مرسي "كل الأطراف المصرية إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس من أجل إبعاد شبح العنف الذي يهدد استقرار و أمن هذا البلد الشقيق".
XS
SM
MD
LG