Accessibility links

logo-print

منظمة الصحة العالمية: 100 مليون دولار لمكافحة فيروس #إيبولا


طبيب يقترب من أحد المصابين بفيروس إيبولا- أرشيف

طبيب يقترب من أحد المصابين بفيروس إيبولا- أرشيف

أعلنت منظمة الصحة العالمية خطة بمئة مليون دولار لمكافحة فيروس إيبولا، وأفادت المنظمة بتسجيل أكثر من 700 حالة وفاة بالفيروس، من بين 1300 مصاب بهذا الداء.

وكان رئيس سيراليون قد أعلن حالة الطوارئ الصحية في بلاده، وألغى زيارة كانت مقررة إلى واشنطن لحضور القمة الأميركية الإفريقية للتعامل مع أسوأ تفش لفيروس إيبولا.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن "الوباء خارج عن السيطرة، لكن يمكن إيقافه".

وأكدت رئيسة المنظمة مارغريت تشان الجمعة، لرؤساء دول كل من غينيا، ليبيريا و سيراليون في اجتماع، إن "الفيروس ينتشر بسرعة أكبر من قدرتنا للتحكم فيه".

وأضافت "إذا استمر تدهور الوضع، فإن العواقب ستكون كارثية فيما يخص عدد الوفيات، ولكن أيضا فيما يتعلق بالوضع الاقتصادي والبيئي واحتمال انتقاله إلى دول أخرى".

ويقول خبراء الأمراض إن خطر انتشار الفيروس إلى قارات أخرى محدود. لكن اقتفاء أثر كل من يتصل بمن أصابته العدوى أمر حيوي للسيطرة على انتشار المرض في غرب إفريقيا.

وفي نيجيريا التي اكتشفت فيها حالة واردة من الخارج أصيب فيها أميركي من أصل ليبيري طار إلى لاجوس هذا الأسبوع ستضطر السلطات إلى اقتفاء أثر كل ركاب الطائرة وأي شخص آخر ربما اتصل به لتجنب انتشار المرض مثلما حدث لدول أخرى في المنطقة.

وانتشر المرض الذي ظهر في غينيا في شباط الماضي/فبراير في ليبيريا وسيراليون.

ويعد تفشي المرض هذا العام أوسع انتشارا من أي مرة ظهر فيها هذا المرض منذ اكتشافه قبل نحو 40 عاما إذ تم اكتشاف 1200 حالة توفي 672 من أصحابها.

وأعلنت سيراليون حالة طوارئ عامة للتصدي للمرض بينما قررت ليبيريا إغلاق المدارس وتدرس فرض حجر صحي على بعض التجمعات السكانية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG