Accessibility links

logo-print

إصابة جديدة بإيبولا في تكساس


المستشفى حيث يخضع دانكان للعلاج

المستشفى حيث يخضع دانكان للعلاج

كشفت السلطات الصحية في الولايات المتحدة الأربعاء عن إصابة شخص آخر بعدوى فيروس إيبولا الفتاك.

فقد قال مسؤولون صحيون في ولاية تكساس إن ممرضة ثانية في مستشفى برسبتيريان في مدينة دلاس، حيث خضع المواطن الليبيري توماس إيريك دانكن للعلاج قبل أن يتوفى، أصيبت بإيبولا.

وأوضحت إدارة الخدمات الصحية في تكساس أن المصابة، التي لم تكشف عن اسمها، شاركت مثل الممرضة نينا فام، المصابة بإيبولا هي الأخرى، في معالجة دانكن.

وتلقي الإصابة الثانية شكوكا على قدرة المستشفى على التعامل مع الفيروس الفتاك وحماية العاملين فيه.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الصحة في الولاية، كيري ويليامز، بأن العاملة الصحية ارتفعت حرارتها الثلاثاء، فوضعت في حجر صحي مباشرة.

وكشفت التحاليل الأولية التي أجريت في وقت متأخر الثلاثاء في مختبر في أوستن إصابة الممرضة.

وأعلن مسؤولون صحيون في مؤتمر صحافي الأربعاء أن 75 شخصا من العاملين في مستشفى برسبتيريان تحت المراقبة.

وكان رئيس بعثة الأمم المتحدة المكلفة تنسيق الرد العاجل على الوباء أنتوني بانبوري قد حذر الثلاثاء من أن العالم بصدد خسارة المعركة ضد إيبولا وسط توقعات بتسجيل آلاف الإصابات الجديدة أسبوعيا، في بداية كانون الأول/ديسمبر المقبل.

وقال متحدثا خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي خصص لانتشار الفيروس القاتل إن "إيبولا متقدم علينا بأشواط وهو بصدد كسب السباق".

من جهة أخرى، أعلن معاون المدير العام لمنظمة الصحة بروس ايلوارد أن نسبة الوفيات بين المصابين بالحمى النزفية التي يتسبب بها إيبولا قد يبلغ 70 في المئة في الدول الثلاث الأكثر تأثرا في غرب إفريقيا وهي ليبيريا وسيراليون وغينيا.

وقد حصد الوباء أرواح 4447 شخصا من أصل 8914 حالة إصابة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG