Accessibility links

logo-print

إصابة محتملة بإيبولا في إسبانيا وكينيا تغلق حدودها


تشديد المراقبة الصحية في المطارات تحسبا للعدوى إيبولا

تشديد المراقبة الصحية في المطارات تحسبا للعدوى إيبولا

أعلنت كينيا السبت إغلاق حدودها أمام المسافرين القادمين من غينيا وليبيريا وسيراليون حيث ينتشر وباء إيبولا، فيما أعلنت إسبانيا عن اكتشاف إصابة محتملة بالفيروس.

وبعد إعلان السلطات الكينية إغلاق حدودها أمام زائري الدول الثلاث بدء من يوم الأربعاء المقبل، قررت الخطوط الجوية الكينية وقف رحلاتها الجوية إلى مونروفيا عاصمة ليبيريا وإلى فريتاون عاصمة سيراليون.

وكانت الخطوط الجوية الكورية قد أوقفت رحلاتها إلى نيروبي الأسبوع الماضي بسبب المخاوف المتزايدة من تفشي الوباء.

في غضون ذلك، أعلنت السلطات الإسبانية السبت أن شخصا يشتبه في إصابته بفيروس إيبولا تم عزله في مستشفى متخصص في اليكانتي (غرب)، ليصبح بذلك أول مريض محتمل بهذا المرض في البلاد منذ وفاة كاهن إسباني التقط العدوى في ليبيريا في 7 آب/اغسطس الجاري.

وقال مصدر طبي في اليكانتي إن المريض خضع لفحوصات على أن تظهر النتائج الأسبوع المقبل.

وأكدت وزارة الصحة في إقليم فالنسيا في بيان لها أن المريض ظهرت عليه العوارض "السريرية والوبائية" للفيروس.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، ارتفع عدد الوفيات بسبب فيروس إيبولا الوبائي في غرب إفريقيا حتى الآن إلى 1145 حالة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG