Accessibility links

logo-print

السجن.. عقوبة عدم الإبلاغ عن إيبولا في سيراليون


طبيبان يفحصان أحد المصابين بفيروس إيبولا- أرشيف

طبيبان يفحصان أحد المصابين بفيروس إيبولا- أرشيف

قال وزير العدل في سيراليون السبت إن البرلمان قرر اعتبار عدم الإبلاغ عن أي مريض بفيروس إيبولا جريمة يعاقب عليها القانون بالسجن لمدة عامين، وذلك في محاولة من السلطات لوقف انتشار الفيروس القاتل.

وجاء القرار بعد أن حذرت منظمة الصحة العالمية من أن تكتم عائلات أخفت مصابين منها في المنازل إضافة إلى وجود مناطق لا يمكن للمسعفين دخولها، يخفي الحجم الحقيقي للوباء.

وكانت الحكومة في ساحل العاج قد أعلنت مساء الجمعة إغلاق حدودها البرية مع غينيا وليبيريا المجاورتين في محاولة لمنع انتقال الفيروس إلى أراضيها.

وتفيد أحدث بيانات منظمة الصحة العالمية بأن ضحايا تفشي وباء إيبولا في غرب إفريقيا تزيد على 1400 شخص من إجمالي 2615 حالة إصابة معروفة منذ اكتشاف المرض لأول مرة في غينيا في آذار/مارس الماضي.

ويؤدي فيروس إيبولا في غضون أيام إلى "حمى نزفية" يليها تقيؤ وإسهال. ولا لقاح لهذا المرض الذي قد تبلغ نسبة الوفيات بسببه بين 25 و90 في المئة بين البشر.

وينتقل بالاتصال بالمباشر مع الدم أو السوائل الحيوية أو أنسجة الأشخاص أو الحيوانات المصابة.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG