Accessibility links

غامبيا تمنع الرحلات الجوية من غينيا وليبيريا وسيراليون لمواجهة #إيبولا


تشديد المراقبة الصحية في المطارات تحسبا للعدوى إيبولا

تشديد المراقبة الصحية في المطارات تحسبا للعدوى إيبولا

علقت غامبيا الرحلات الجوية الآتية من كل من غينيا وليبيريا وسيراليون، الدول الثلاث التي يتفشى فيها فيروس إيبولا، بحسب ما أفادت وثيقة صادرة الأربعاء عن وزارة النقل الغامبية.

وفي هذه الوثيقة المؤرخة بتاريخ 7 آب/اغسطس يطلب مسؤول في الوزارة من رؤساء مختلف شركات الطيران العاملة في غامبيا الامتناع عن نقل الركاب الآتين من فريتاون أو كوناكري أو مونروفيا، إلى بانغول.

ويضيف المسؤول أن قرار المنع يدخل حيز التنفيذ فورا ويظل ساريا حتى إشعار آخر.

ومع أن الوثيقة لم تأت على ذكر سبب هذا المنع أو حتى تذكر فيروس إيبولا، إلا أن الدول الثلاث التي شملها المنع هي تلك التي سجلت القسم الأكبر من الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس إيبولا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدرا في وزارة الصحة الغامبية تأكيده أن هذا القرار صدر لمنع دخول الفيروس إلى البلاد.

وكانت غامبيا علقت الرحلات الجوية الآتية من هذه الدول الثلاث لمدة شهر بين نيسان/أبريل وأيار/مايو.

ولم تسجل حتى الآن أي إصابة بفيروس إيبولا في غامبيا.

غينيا تعلن الطوارىء

أعلن رئيس غينيا ألفا كونديه الأربعاء "حالة الطوارئ الصحية" في عموم البلاد لمواجهة فيروس إيبولا، وذلك في بيان تلاه التلفزيون الحكومي.

وقال الرئيس إن "منظمة الصحة العالمية اعلنت حالة الطوارئ الصحية العالمية ضد مرض فيروس إيبولا. وبما أن غينيا هي دولة موقعة على دستور منظمة الصحة العالمية فأنا أعلن حالة الطوارئ الصحية الوطنية ضد مرض فيروس إيبولا في جمهورية غينيا".

وقال بيان صادر عن الرئاسة إن سلسلة اجراءات ستتبع إعلان الطوارىء، تدخل حيز التنفيذ "إعتبارا من 13 آب/أغسطس".

وكانت حصيلة ضحايا فيروس إيبولا في القارة الإفريقية قد تجاوزت عتبة الألف شخص في أقل من أسبوع واحد، بحسب حصيلة رسمية أعلنتها منظمة الصحة العالمية الأربعاء.

وسجلت 56 حالة وفاة خلال يومي الأحد والإثنين، كما أحصيت 128 إصابة جديدة في غرب افريقيا، وباتت الحصيلة حتى الآن تقدر بنحو 1069 وفاة و1975 إصابة مؤكدة.

وتتمركز أهم الإصابات والوفيات بهذا الفيروس القاتل في كل من غينيا، وليبيريا، والسيراليون.

وحثت منظمة الصحة العالمية عبر موقعها على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر البلدان التي لم تصلها عدوى الفيروس على اتخاذ الأحتياطات اللازمة عبر تسخير فريق طبي وكل الامكانيات بهدف تفادي العدوى عبر القادمين الجدد.

ووعد المجتمع الدولي من جهته بمساعدة دول غرب افريقيا لمكافحة هذا الوباء في هذه المنطقة التي تعاني نقصا في الامكانيات في حين عقد مجلس التعاون الخليجي اجتماعا لبحث تداعيات إيبولا على موسم الحج الذي يصادف مطلع تشرين الاول/اكتوبر .

اعلان حالة الطوارئ بعد انتشار وباء إيبولا في دول غرب إفريقيا

المصدر: وكالات ومنظمة الصحة العالمية

XS
SM
MD
LG