Accessibility links

logo-print

أحيانا بسيارات فارهة.. هذه أساليب الشحاذين في دبي


أحد شوارع إمارة دبي

أحد شوارع إمارة دبي

"التنقل بسيارة فارهة والادعاء بأن السبل انقطعت بهم" أحد أساليب الشحاذة في دبي، حسب صحيفة الإمارات اليوم.

ويقول مدير مركز شرطة القصيص العميد أحمد ثاني بن غليطة، وفقا للصحيفة، إن المركز ضبط هذا العام "19 متهما بالتسول في منطقة اختصاص المركز، ضمن حملة أطلقتها شرطة دبي لمكافحة التسول.

ويشير العميد بن غليطة إلى أن للمتسولين في شهر رمضان طرقا "بعضها تقليدي، مثل ادعاء المرض، وطلب المساعدة من أجل العلاج، أو الفقر وعدم القدرة على إعالة أسرهم"، في حين ثمة متسولون آخرون "يتحركون بمركبات فارهة أو باهظة الثمن، يرافقهم نساء وأطفال باعتبارهم أسرهم، ويدعون أن السبل انقطعت بهم، وأنهم قادمون من أماكن بعيدة أو دول أخرى، ويطلبون المساعدة لشراء بترول، أو الإنفاق على رحلة العودة".

وهناك من يلجأ إلى الأعيان والتجار، ويضطر هؤلاء، وفقا للمسؤول، إلى الاستجابة للتخلص من الازعاج الذي قد يطال ضيوفهم أيضا.

ويتعاطف كثيرون من أفراد المجتمع مع المتسولين "لكن ما لا يدركه الكثيرون أن المتسوّل الذي يطرق باب منزل طلبا من المال، ربما يكون لصاً يتخفى وراء التسوّل لمعاينة المكان والسطو عليه إذا لم يجد به أي أحد".

ويلفت مدير مركز شرطة القصيص إلى أن "غالبية المتسوّلين الذين يتم ضبطهم قادمون إلى الدولة بتأشيرات زيارة، ولديهم قناعة بأن العائد الذي يجنونه يستحق المخاطرة".

المصدر: الإمارات اليوم


XS
SM
MD
LG