Accessibility links

العثور على عشرات الجثث في ريف دمشق واستمرار الاشتباكات في أنحاء سورية


فتى يعبر طريقا في حلب ركضا خلال اشتباكات بين الجيش الوطني الحر وقوات النظام

فتى يعبر طريقا في حلب ركضا خلال اشتباكات بين الجيش الوطني الحر وقوات النظام

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان فجر الأحد أنه تم العثور على عشرات الجثث الإضافية في مدينة داريا في ريف دمشق، وذلك بعد ساعات من العثور على ما بين 40 إلى 50 جثة قرب أحد مساجد المدينة.

وقال المرصد في بيان إنه وردته "معلومات عن العثور على عشرات الجثث الإضافية لمواطنين مجهولي الهوية في مدينة داريا"، تضاف إلى ما بين 40 إلى 50 جثة عثر عليها قرب مسجد أبو سليمان الداراني.

ويضاف هؤلاء القتلى إلى 109 قتلى من الأطفال والنساء والمقاتلين المعارضين الذين سقطوا خلال الأيام الأربعة الماضية نتيجة تنفيذ القوات النظامية حملة عسكرية واسعة على المدينة، بحسب المرصد.

من جهتهم بث ناشطون على موقع يوتيوب شريط فيديو تظهر فيه عشرات الجثث مكدسة جنب بعضها البعض وفي التعليق كتب ناشر الشريط "مجزرة جماعية بشعة بأيدي عصابات نظام الأسد في ملجأ في جامع أبو سليمان الداراني في المنطقة القبلية من داريا ارتقى فيها أكثر من 150 شهيدا من الأبرياء ضمن حملة همجية قامت بها العصابات المجرمة على المدينة".

استمرار الاشتباكات في حلب

يأتي ذلك فيما تواصلت السبت عمليات القصف والاشتباكات العنيفة بين القوات السورية النظامية والمقاتلين المعارضين وخصوصا في مدينة حلب ومناطق ريف دمشق، وبلغت حصيلة ضحايا السبت 118 قتيلا وفق ناشطين.

وغادر رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سوريا الجنرال بابكر غاي السبت دمشق مع انتهاء مهمة البعثة التي يترأسها بقرار من مجلس الأمن الدولي، وذلك غداة إعلان المبعوث الدولي الجديد إلى سورية الأخضر الإبراهيمي إن حجم مهمته "مخيف".

وفي مدينة حلب (شمال البلاد)، لفت المرصد إلى تعرض أحياء الزبدية والإذاعة وسليمان الحلبي والهلك وهنانو وباب الحديد للقصف من القوات النظامية، بينما حاولت هذه القوات اقتحام حي حلب الجديدة وسط اشتباكات عنيفة مع مقاتلين معارضين شملت احياء ميسلون والحميدية وسيف الدولة والعرقوب تخللها اعطاب دبابة للقوات النظامية.

من جهتها، أفادت مراسلة وكالة الصحافة الفرنسية في المدينة أن شوارع حلب شهدت السبت معارك عنيفة فيما وقف مواطنون في صفوف طويلة أمام المخابز مع تفاقم أزمة التموين.

وذكرت أنه في حي قاضي عسكر بوسط المدينة اندلعت مشادة بين نحو 20 شخصا كانوا ينتظرون أمام فرن بعدما حاول أحدهم تجاوز الصف، لافتة إلى أنه في أحياء عدة مثل الصخور (شمال شرق) والشعار (شرق) والصالحين (جنوب)، بدا ان الجيش السوري الحر يسيطر على الوضع عبر إقامة عدد من الحواجز.

قصف في إدلب

وفي إدلب (شمال غرب)، تعرضت كل من سراقب وابلين وسرمين واريحا لقصف عنيف من القوات النظامية، بالإضافة إلى اشتباكات عنيفة تدور بين القوات النظامية والمقاتلين المعارضين في مدينة إدلب.

وشرقا في دير الزور، تدور اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في محيط كتيبة الدفاع الجوي في مدينة البوكمال.

وفي محافظة اللاذقية شمالا، سجلت اشتباكات عنيفة في قرية ربيعة بريف اللاذقية رافقها قصف واستخدام للأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وفق المرصد.

وأشار المرصد أيضا إلى اشتباكات في بلدة صوران بحماه (وسط البلاد) رافقها انقطاع في الاتصالات.

وتعرض حي درعا البلد بمدينة درعا للقصف، بينما قامت القوات النظامية بحملة دهم واعتقالات في بلدة كفرناسج بريف درعا ودارت اشتباكات في بلدة نوى.

وفي حمص (وسط)، تتعرض مدينة تلبيسة لقصف من قبل القوات النظامية.

فرنسا تتعهد بدعم الثورة

سياسيا، أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت أن "فرنسا اتخذت وستتخذ المبادرات اللازمة لصالح الثورة السورية على الصعيد السياسي والدبلوماسي والإنساني لمساعدة الانتفاضة".

وكرر أن نظام بشار الأسد "سيزول لأنه عندما تبدأ الحرية السير لا شيء أو احد يستطيع إيقافها، وهذا هو الدرس الذي يمكن أن نقدمه إلى العالم".

وبمبادرة من فرنسا سيجتمع مجلس الأمن، الذي تتولى باريس رئاسته حاليا، في 30 أغسطس/ آب على المستوى الوزاري لبحث "الوضع الإنساني في سوريا وانعكاساته على دول الجوار".
XS
SM
MD
LG