Accessibility links

logo-print

ترامب يغير موقفه بشأن التعذيب


دونالد ترامب

دونالد ترامب

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال بأن المتنافس على بطاقة ترشيح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة دونالد ترامب تراجع الجمعة عن تصريحات سابقة بشأن استخدام التعذيب ضد المتهمين بالإرهاب، قائلا إنه "لن يأمر الجيش الأميركي بمخالفة القوانين الدولية الخاصة بكيفية معاملة من يشتبه في أنهم إرهابيون".

وأوضح ترامب في بيان للصحيفة قوله: "أتفهم أن الولايات المتحدة ملتزمة بقوانين ومعاهدات، ولن أصدر أمرا لجيشنا أو لأي مسؤولين آخرين بمخالفة تلك القوانين، وسأسعى للأخذ بمشورتهم في هذه الأمور."

وأضاف: "لن أصدر أمرا لأي ضابط في الجيش بمخالفة القانون، وفي حال فوزي بالرئاسة سألتزم بالقوانين مثل جميع الأميركيين وسأتحمل تلك المسؤوليات."

وكان ترامب قد أشار في مناظرة للمتنافسين على ترشيح الحزب الجمهوري الخميس، إلى أنه ربما يأمر الجيش الأميركي بمخالفة القانون في ما يتعلق بأساليب التعذيب وبينها الإيهام بالغرق، وشدد قوله: "علينا اللجوء للإيهام بالغرق وأكثر من الإيهام بالغرق".

والإيهام بالغرق أسلوب يتم فيه صب الماء على وجه الشخص الذي يخضع للتحقيق كوسيلة لانتزاع المعلومات، وقد حظر الرئيس باراك أوباما استخدامه بعد أيام من توليه المنصب في 2009.

وفي ردود الفعل، قال وليم كوهين وزير الدفاع الأميركي في عهد الرئيس بيل كلينتون، في تعليق لشبكة "سي أن أن" على موقف ترامب إن "الاعتداء على عائلات الإرهابيين وقتلهم، أمر يخالف كل ما تعمل الولايات المتحدة من أجله حول العالم".

وأضاف كوهين "يجب أن نكون قلقين من أي أوامر تعطى للضباط الميدانيين وفيها مخالفة للقانون الأميركي أو القانون الدولي، لأن من ينفذون هذه الأوامر قد يواجهون تهما بمخالفة القانون الجنائي الدولي".

وأشارت شبكة سي أن أن إلى أن ترامب أبدى خلال مناظرة الخميس استعداده لاستهداف أسر الإرهابيين واستخدام الإيهام في الغرق للتعذيب.

المصدر: رويترز/سي أن أن/وول ستريت جورنل

XS
SM
MD
LG