Accessibility links

هل تساهم إيران في حماية العراق أم تسعى لتوسيع نفوذها؟


متطوعون من الحشد الشعبي يؤدون الصلاة في مرقد الإمام العسكري

متطوعون من الحشد الشعبي يؤدون الصلاة في مرقد الإمام العسكري

ديار بامرني

تباينت ردود الفعل داخل العراق وخارجه حول تصريحات رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي، التي حذر فيها من احتمال تفكك التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في حال لم تقم الحكومة العراقية بتسوية الخلافات الطائفية في البلاد، وأشار إلى مخاوف دول سنية داخل التحالف من التطور الملحوظ في العلاقات بين طهران وبغداد، ودور إيران في دعم قوات الحشد الشعبي في العراق وتسليحها.

في هذا الشأن، قال النائب في ائتلاف العراقية كاظم الشمري إن الطائفية ظاهرة موجودة في العراق، غير أنه أضاف أن مسار الحرب ضد تنظيم داعش أخذ طابعا وطنيا وشمل جميع الطوائف في البلاد.

وأشار النائب عن ديالى رعد الدهلكي بالمقابل إلى أن الحكومة لا تثق بالعشائر السُنية التي تحارب عناصر داعش جنبا إلى جنب القوات الأمنية.

لم يقتصر تباين المواقف من تصريحات الجنرال ديمبسي على ساسة العراق، بل لقد أثارت هذه التصريحات ردودا مماثلة في دول مجاورة، فقد صرح رئيس قسم الدراسات الإيرانية في مركز الإمارات للدراسات محمد الزغول لـ"راديو سوا" بأن دعم طهران لبغداد يحمل صبغة طائفية. وبالرغم من تأكيده أهمية الدعم الإيراني شدد على ضرورة أن يكون ذلك عبر القنوات الرسمية لا عبر توفير الدعم للميليشيات.

أما رئيس صحيفة الوفاق الإيرانية مصيب النعيمي فقد رفض هذه الاتهامات وأكد لـ"راديو سوا" أن الدعم الإيراني جاء بطلب عراقي، وقال إن اتهامات تلك الدول لطهران هو محاولة منها للتستر على فشلها في مساعدة العراق.

المحلل السياسي التركي أوكتاي يلماز من جانبه قال إن إيران تستغل الدعم الذي تقدمه للعراق من أجل توسيع نفوذها في المنطقة، بدليل تصريحات مستشار الرئيس الإيراني الأخيرة التي قال فيها إن بغداد عاصمة الإمبراطورية الإيرانية.​

المزيد في التقرير الصوتي من إعداد ديار بامرني:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG