Accessibility links

هيلاري كلينتون مرشحة للرئاسة.. وبيل: ستجعلنا أكثر قوة


بيل كلينتون

بيل كلينتون

قال الرئيس الأسبق بيل كلينتون مساء الثلاثاء إن المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون "صانعة التغيير وستجعل الأميركيين أكثر قوة" إن فازت في الانتخابات الرئاسية على المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وأضاف كلينتون في اليوم الثاني للمؤتمر الوطني للحزب الديموقراطي بفيلادلفيا أن زوجته هيلاري تتمتع بصفات القيادة "بصورة طبيعية"، وأنها أفضل محرك للتغيير رآها في حياته.

وتابع الرئيس الأسبق أن ابنته تشيلسي "لديها أعظم أم في العالم"، مشيرا إلى أن زوجته تعتقد أن حقوق النساء هي حقوق الإنسان، وأن حقوق الإنسان هي حقوق النساء.

وأكد كلينتون أن الفرق بين تصريحات الحزب الديموقراطي والجمهوري في مؤتمريهما العام أن أحدهما "حقيقي" والآخر "مصطنع".

ترامب يسخر

وغرد ترامب أثناء متابعته لكلمة كلينتون بشكل ساخر ومباشر، مشيرا إلى أن "العديد من مناصري بيرني ساندرز غادروا المؤتمر":

تحديث 2:19 ت.غ

صوت مندوبو الولايات بفيلادلفيا الثلاثاء لصالح المرشحة هيلاري كلينتون لتمثيل الحزب الديموقراطي في الانتخابات الرئاسية.

وحصلت كلينتون على 181 صوتا في نيويورك مقابل 108 أصوات لمنافسها بيرني ساندرز، وواصلت تفوقها في بنسلفانيا بعد أن نجحت في الحصول على أصوات 126 مندوبا مقابل 85 صوتا لساندرز.

واختار 179 مندوبا من تكساس التصويت على كلينتون فيما حصد ساندرز أصوات 72 منهم فقط. وحصد ساندرز 22 صوتا في مسقط رأسه فيرمونت ولم تحصل كلينتون سوى على أربعة أصوات.

وبعد إعلان النتيجة، طالب ساندرز باختيار كلينتون مرشحة لخوض سباق الرئاسة في مواجهة المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

بيرني ساندرز

بيرني ساندرز

وتفاعلت كلينتون مع تصريح ساندرز بتغريدة: "أقوياء معا":

دعم لأول مرشحة تحظى بثقة حزبها لسباق الرئاسة

وقالت زعيمة الأقلية الديموقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي إن هيلاري كلينتون تدرك جيدا أن هذه اللحظة لا تتعلق "بانتصار شخصي، بل بانتخابات ممتدة الأثر إلى أجيال مقبلة".

وأضافت أن نساء الحزب الديموقراطي دخلن التاريخ بانجازاتهن ومشاركتهن في الحياة السياسية، مؤكدة أنه "عندما تنتصر النساء، فإن أميركا تنتصر بالمقابل".

وقال الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر من جانبه إنه عرف هيلاري كلينتون لعقود عندما كانت تعمل كمحامية، وإنها "دافعت عن حقوق الجميع منذ بدايتها السياسية، وأثبتت للجميع قدرتها على التكفل بإنهاء المهام بالنجاح".

وأكد أن حزبا ديموقراطيا موحدا سينتصر بالنهاية في تشرين الثاني/نوفمبر منهيا مداخلته بدعم كلينتون في الانتخابات الرئاسية.

وتحدث وزير العدل السابق إيريك هولدر عن المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون قائلا إنه يعرفها منذ 25 عاما، مؤكدا أن لديها المهارات المطلوبة لقيادة الولايات المتحدة.

وأضاف أنه يجب حماية حياة رجال الأمن بأحدث المعدات الأمنية، وأن تتم معاملتهم بعدل واحترام.

وتابع أيضا أن كلينتون ستعمل على إعادة بناء جسور الثقة بين كافة أطياف الشعب الأميركي لإيمانها بأن الولايات المتحدة "أقوى عندما تكون متحدة".

وقال أندريه كارسون، وهو عضو في لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي، إن أولويات كلينتون، مرشحة الحزب الديموقراطي للرئاسة، هي الاقتصاد والصحة والتعليم. وقال أيضا في مقابلة مع قناة "الحرة" إن كلينتون ستعمل على تقليل إمكانية الحروب في ولايتها.

احتجاجات مناصري ساندرز:

ونقل مراسل الحرة ميشال غندور ردود أفعال مناصري سانردز الذين أبدوا احتجاجاهم على ترشيح كلينتون:

وقال أحد مناصري ساندرز في لقائه مع قناة "الحرة" ويدعى ايلينغتون اتشاراغاي

إن المحتجين جاؤوا للتعبير بشكل سلمي عن غضبهم من ترشيح كلينتون لأن اللجنة الوطنية، في نظره، "لم تكن منصفة بحق ساندرز والانتخابات لم تكن عادلة في كل الولايات". واستبعد اتشاراغاي التصويت لترامب لأنه "يمثل التعصب"، مبديا رغبته في الحصول على الوقت قبل حسم قرار التصويت لها.

شاهد تغطية مباشرة لفعاليات اليوم الثاني:

بيل كلينتون أبرز المتحدثين

ويتواصل لليوم الثاني المؤتمر الوطني للحزب إذ من المرتقب أن يلقي الرئيس الأسبق بيل كلينتون كلمة أمام المندوبين دعما لزوجته.

وتحدثت نايلة عمارو، وهي عضوة في الحزب من أصل عراقي، على منصة المؤتمر، عن قصتها كمهاجرة وجندية ولماذا تريد انتخاب كلينتون للرئاسة.

وستطغى قضية العنف باستخدام أسلحة نارية وتداعيات ذلك على الأميركيين على اليوم الثاني للمؤتمر الذي يحمل شعار "عمر من الدفاع عن الأطفال والأسر".

وحاول السيناتور بيرني ساندرز امتصاص احتجاجات مناصريه، بحديثه عن استمرار ما وصفها بالثورة بعد انتهاء الانتخابات.

ويصعد إلى المنصة عدد من المتحدثين، كثير منهم أمهات فقدن أبناءهن نتيجة أعمال عنف ارتكبت باستخدام أسلحة نارية بينهن والدات إريك غارنر وتريفون مارتن ومايكل براون وغيرهن.

وكانت الليلة الأولى من المؤتمر قد انطلقت وسط توتر بعد فضيحة تسريبات لرسائل إلكترونية متبادلة بين بعض أعضاء الحزب الديموقراطي تظهر تحيز قادة اللجنة الوطنية للحزب لكلينتون على حساب منافسها خلال الانتخابات التمهيدية ساندرز، على الرغم من أن اللجنة عادة ما تكون طرفا محايدا حتى اختيار المرشح في المؤتمر الوطني.

المصدر: قناة الحرة/وكالات

XS
SM
MD
LG