Accessibility links

logo-print

دعما لكلينتون للفوز بالرئاسة.. أوباما: هي الأجدر لقيادة أميركا


باراك أوباما وهيلاري كلينتون

باراك أوباما وهيلاري كلينتون

قال الرئيس باراك أوباما مساء الأربعاء من فيلادلفيا في فعاليات اليوم الثالث للمؤتمر الوطني للحزب الديموقراطي في خطابه إن مرشحة الحزب هيلاري كلينتون هي "الأجدر والأكفأ لقيادة أميركا".

وأثنى الرئيس على قدرة كلينتون في الاستماع لغيرها، والحفاظ على رباطة جأشها، ومعاملتها للجميع باحترام.

وأكد أيضا أنها "لا تستسلم أبدا، مهما حاول الآخرون إسقاطها".

وفي ضوء هذه التصريحات، أضاف "تلك هي هيلاري التي أعرفها والتي أعجبت بشخصها، ولهذا، أقول بمنتهى الثقة إنه لا يوجد رجل أو امرأة أكثر استعدادا منها لكي يخدم رئيسا للولايات المتحدة الأميركية".

وتابع أنه "أكثر تفاؤلا بمستقبل الولايات المتحدة أكثر من أي وقت مضى".

وصرّح أوباما أنه على الرغم من "صعوبات الحياة اليومية التي تبعث على الانزعاج، كفرص العمل الضائعة لغلق المصانع والحوادث الجنونية بأورلاندو ونيس"، إلا أنه يرى أملا كبيرا في "الأشخاص الذين يعملون بجد أو يقومون بالبدء في مشاريعهم الخاصة، وفي الجنود الذين يخدمون بلادنا، وفي الذين يقومون بتعليم أطفالنا".

وقال أيضا إنه "لا توجد مرحلة إعدادية لمتطلبات الرئاسة، ففي أي وقت تجد نفسك مطالبا بإدارة أزمة عالمية أو اتخاذ قرار حرب"، إلا أنه أكد على أن المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون "كانت دائما في مثل هذه المواقف، وأنها شاركت في اتخاذ قرارات صعبة".

باراك أوباما

باراك أوباما

أوباما: أميركا مازالت عظيمة

واستعرض أوباما انجازات فترته الرئاسية، حيث تحدث عن سن قوانين عملت على توفير برنامج رعاية طبية شاملة للجميع، وإعادة معظم الجنود الأميركيين إلى ديارهم، وإصلاح التعليم، والقضاء على زعيم القاعدة أسامة بن لادن، وزيادة إنتاجية الولايات المتحدة الأميركية من الطاقة.

وأضاف "ما زال لدينا الكثير لنحققه، نريد أن نجعل نظامنا القضائي أكثر عدلا، وأن نجعل العالم أكثر أمانا".

وقال أوباما إن "هذه الانتخابات ليست اعتيادية، حيث أنها لا تعبر عن مجرد اختلاف في القضايا بين اليمين واليسار".

وأنكر الرئيس وجود علاقة بين "ما حدث في كليفلاند الأسبوع الماضي" و "الحزب الجمهوري الذي نعرفه"، مؤكدا أن "هذه ليست أميركا التي نعرفها".

وقال أوباما إن الأشخاص الذين يعيشون خارج الولايات المتحدة الأميركية "لا يستطيعون فهم" ما الذي يحدث في الانتخابات الحالية.

وصرح أن هيلاري كلينتون قادرة على هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" من دون "منع ديانات من دخول الولايات المتحدة".

وأكد أن بلاده "ما زالت عظيمة وقوية"، منتقدا "اعتقاد دونالد ترامب أنه قادر وحده على إصلاح ما يحدث".

كاين يقبل الترشيح

وأعلن السيناتور تيم كاين مساء الأربعاء قبوله رسميا ترشيح الحزب الديموقراطي له نائبا لكلينتون في سباق الرئاسة نحو البيت الأبيض.

وقال إنه "حارب في فرجينيا من أجل توفير حياة أفضل للمواطنين، تتضمن توفير فرص عمل للجميع".

تيم كاين أثناء قبوله ترشيح الحزب الديموقراطي نائبا لهيلاري كلينتون

تيم كاين أثناء قبوله ترشيح الحزب الديموقراطي نائبا لهيلاري كلينتون

وأكد على أهمية فرض قوانين "أكثر صرامة" على الأسلحة النارية مثلما فعل في فرجينيا بعد حادث إطلاق النار بمعهد فرجينيا التقني عام 2007.

وأثنى كاين على المرشح الديموقراطي السيناتور بيرني ساندرز، قائلا "إننا نشعر جميعا بالأثر الكبير الذي أحدثه ساندرز، وأنه يجب علينا الحذر من المرشح الآخر".

وامتدح كاين الفترة التي تولت فيها كلينتون منصب سيناتورة ولاية نيويورك.

وقارن كاين بينها وبين ترامب، مصرحا أن كلينتون يكمن شغفها في "الأطفال والعائلات"، بينما يكمن شغف ترامب في "نفسه" ويصعب "تصديق أقواله لأنه خدع من وثقوا فيه".

ولا يثق كاين في ترامب، حيث قام بسؤال الحاضرين "هل يصدق أحد من الحاضرين دونالد ترامب فيما يتعلق بوعوده أو بسجله الضريبي؟"

وأكد على جاهزية كلينتون لخوض السباق الرئاسي، مثنيا على "شجاعتها، وإيمانها، وقلبها".

تحديث 2:15 ت.غ

قال نائب الرئيس الأميركي جو بايدن مساء الأربعاء إن القرن 21 سيكون "القرن الأميركي"، وإن المرشحة الديموقراطية للرئاسة هيلاري كلينتون "ستقوم بكتابة السطور المقبلة في الحلم الأميركي".

وأضاف نائب الرئيس في فعاليات اليوم الثالث للمؤتمر الديموقراطي بفيلادلفيا أن فقدانه لابنه بو علمه كيف "أن تكون قويا وأن تمضي في الحياة"، وأن هذه هي "أميركا التي يعرفها".

جو بايدن

جو بايدن

وتحدث بايدن عن الرئيس باراك أوباما، واصفا إياه بأنه "أحد أفضل الرؤساء الذين مروا على الولايات المتحدة الأميركية"، وأنه الآن "جزء من عائلته".

وصرّح أن هيلاري تعرف الصعوبات المتعلقة بالمصروفات الجامعية المرتفعة، وبالألم الذي يشعر به الآباء عندما لا يستطيعون إلحاق أبنائهم بالتعليم الجامعي.

وانتقد بايدن المرشح الجمهوري دونالد ترامب بحدة، مصرحا "كيف يمكن أن تقول لنا أن تهتم بالطبقة الوسطى عندما تكون جملتك الشهيرة "أنت مطرود"؟".

واستمر في انتقاد ترامب قائلا إنه "ليست لديه فكرة عن أي شيء".

ثم أضاف "لا يمكننا أن نقوم بانتخاب شخص يقوم بمدح الديكتاتوريين كفلاديمير بوتين".

وهذه تغريدة لمراسل "راديو سوا" زيد بنيامين الذي يغطي الحدث:

تحديث 1:16 ت.غ

يواصل المؤتمر الوطني للحزب الديموقراطي الأربعاء أعماله لليوم الثالث في فيلادلفيا الذي يتميز بكلمة سيلقيها الرئيس باراك أوباما أمام المندوبين دعما للمرشحة هيلاري كلينتون التي أصبحت الثلاثاء رسميا مرشحة الحزب لخوض الانتخابات أمام منافسها الجمهوري دونالد ترامب.

وقال وزير الدفاع الأميركي الأسبق ليون بانيتا إن الولايات المتحدة بحاجة إلى رئيس "يعرف كيفية التحكم بأعصابه في اللحظات الصعبة"، وبالتالي فإنه "لا يوجد أفضل من هيلاري كلينتون للدفاع عن أميركا ضد الأخطار التي تواجهها".

وزير الدفاع الأسبق ليون بانيتا

وزير الدفاع الأسبق ليون بانيتا

واعترضه بعض الحاضرين بهتافات تعبيرا عن اعتراضهم على خطابه، قائلين "لا مزيد من الحروب".

وصرّح بانيتا أن الولايات المتحدة أصبحت "مكانا أكثر أمنا" بفضل سياسات كلينتون عندما كانت وزيرة للخارجية.

وقال المرشح الرئاسي السابق مارتن أومالي من جانبه إن ترامب يعمل على "تغذية حملته الانتخابية بالخوف، على عكس مرشحة الحزب الديموقراطي هيلاري كلينتون".

وانتقد أومالي تصريحات سابقة لترامب قال فيها إن "الأجور مرتفعة للغاية في أميركا"، وأضاف أن "الديون التعليمية مرتفعة للغاية".

وأكد الحاكم السابق لولاية ميريلاند أن انتخاب كلينتون سيمنح الفرصة لتقدم الأميركيين في جميع نواحي الحياة.

واختار المندوبون الديموقراطيون رسميا مساء الأربعاء السيناتور تيم كاين رسميا لمنصب نائب الرئيس في الاقتراع الرئاسي الأميركي الذي سيجرى في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

تحديث 21:38 ت.غ

وصل أوباما الأربعاء إلى فيلادلفيا بولاية بنسيلفانيا، حيث يرتقب أن يعمل على إيصال رسالة في اليوم الثالث للمؤتمر الوطني للحزب الديموقراطي مفادها "آن الأوان لانتخاب امرأة لرئاسة الولايات المتحدة"، وسيركز على كفاءة وزيرة خارجيته السابقة التي "تتمتع بالذكاء والقدرة على الحكم والقوة لكي تخلفه في المكتب البيضاوي" حسب البيت الأبيض.

وكشف البيت الأبيض أن أوباما يعمل على إعداد الخطاب المرتقب منذ عدة أسابيع.

وقبل ستة أشهر من مغادرته البيت الأبيض، سيركز الرئيس الـ44 للولايات المتحدة مستغلا هامش شعبيته القوي نسبيا في محاولة توحيد الديموقراطيين الذين انقسموا إثر معركة الانتخابات التمهيدية الحادة بين كلينتون والسناتور بيرني ساندرز.

وإضافة إلى أوباما، سيتحدث حسب جدول المؤتمر كل من نائب الرئيس جو بايدن والسناتور من فرجينيا تيم كاين الذي سيقبل ترشيح الحزب له لمنصب نائب الرئيس.

مزيد من التفاصيل في تقرير موفد "راديو سوا" إلى فيلادلفيا زيد بنيامين.

وشددت هيلاري كلينتون التي اختارها الحزب رسميا الثلاثاء مرشحة له لخوض الانتخابات الرئاسية في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر على البعد التاريخي لهذا الترشيح، لا سيما وأنها المرأة الأولى في البلاد التي تصل إلى هذه المرحلة في العملية الانتخابية.

المصدر: راديو سوا/الحرة/وكالات

XS
SM
MD
LG