Accessibility links

logo-print

تفجير ديالى.. مطالب بتعويض الضحايا وتسليح العشائر


عراقيون يشاهدون آثار الدمار الذي خلفه تفجير ديالى

عراقيون يشاهدون آثار الدمار الذي خلفه تفجير ديالى

جيان اليعقوبي

طالبت النائبة عن كتلة "ديالى هويتنا" غيداء كمبش الحكومة العراقية بتعويض ضحايا الهجوم الانتحاري الذي استهدف سوقا شعبية في ناحية خان بني سعد، وأدى إلى مقتل نحو مائة شخص وجرح عشرات آخرين.

وقالت النائبة كمبش في تصريح لـ"راديو سوا" إن ديالى بحاجة إلى دعم أمني وتسليح أبناء العشائر ومنحهم رواتب ليتولوا حماية البوابة الشرقية للعاصمة بغداد، على حد تعبيرها.

كمبش أكدت أن تنظيم الدولة الإسلامية داعش يحاول تعويض الخسائر العسكرية التي مُني بها في الأنبار وصلاح الدين وديالى من خلال هجمات انتحارية على المدنيين العزل، وطالبت بملاحقة الجناة وتقديمهم إلى العدالة وكشف المتواطئين معهم في تسهيل تنفيذ الهجوم.

ورجح قائمقام قضاء الخالص عدي الخدران من جانبه ضلوع عناصر تنتمي للخلايا النائمة التابعة لداعش في محافظة ديالى أو متسللين إليها بين العائلات النازحة العائدة إلى مناطقها، في ظل عدم وجود قاعدة بيانات شخصية في المحافظة، حسب قوله.

ويعد التفجير الذي تبناه داعش الأكثر دموية منذ سيطرته على مساحات واسعة من العراق في حزيران/يونيو 2014. وأتى الهجوم في المنطقة ذات الغالبية الشيعية الواقعة في محافظة ديالى شمال شرق بغداد، عشية إحياء شيعة العراق أول أيام عيد الفطر.

XS
SM
MD
LG