Accessibility links

تهمة الفساد تلاحق ديكابريو في هذا البلد الإسلامي


ليوناردو ديكابريو

ليوناردو ديكابريو

في نهاية تموز/ يوليو الماضي، كشفت السلطات الأميركية عن مسار قضائي لاستعادة مئات ملايين الدولارات من الأموال العامة المختلسة من صندوق "1 أم دي بي" والمخصصة أساسا لمشاريع التنمية الاقتصادية في ماليزيا.

وبحسب السلطات، تم استخدام حوالي 100 مليون دولار من صهر رئيس الوزراء الماليزي رضا عزيز لتأسيس شركة "ريد غرانيت" التي مولت بالكامل فيلم "ذي وولف أوف وول ستريت".

وقد أنتج هذا الفيلم في 2013، وأخرجه مارتن سكورسيزي، وأدى فيه ليوناردو ديكابريو دور البطولة.

ويتعاون النجم الأميركي ديكابريو بشكل كامل مع التحقيق في شأن اختلاس أموال ماليزية لاستخدامها خصوصا في تمويل إنتاج فيلم "ذي وولف أوف وول ستريت"، حسبما أشار إليه بيان صادر عن مؤسسته.

وأعلنت وزارة العدل الأميركية حجز كل الأموال المستقبلية المتأتية بموجب حقوق المؤلف من هذا الفيلم، الذي حقق إيرادات تقارب 400 مليون دولار في العالم.

وقد علم ديكابريو "من خلال الصحافة" بوجود هذا التحقيق، وهو "يدعم بالكامل كل الجهود لإحقاق الحق في هذه القضية".

وأشار البيان إلى أن الممثل الأميركي الذي يحمل لقب سفير للأمم المتحدة أجرى على الفور اتصالات بوزارة العدل الأميركية لتحديد ما إذا كان حصل شخصيا أو عبر مؤسسته الداعمة للبيئة على "هدايا أو هبات مرتبطة مباشرة أو بشكل غير مباشر" بهذه الفضيحة.

وتعهد البيان بأن أي هبة مثيرة للشبهات "ستعاد في أسرع وقت ممكن".

وتهز فضيحة "1 أم دي بي" المالية التي اندلعت سنة 2014 ماليزيا، وقد نجمت عنها سلسلة تحقيقات. كما أثارت شبهات حول دور لمصرف "غولدمان ساكس" وأدت إلى مصادرة مجموعة أصول قيّمة لهذه المجموعة.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG