Accessibility links

logo-print

معرض السيارات في ديترويت.. السوق الأميركية تتعافى


BMW M4 Coupe

BMW M4 Coupe

أطلق معرض السيارات في ديترويت فعالياته الإثنين في ظل أجواء تفاؤل وفي وقت تستعيد فيه السوق الأميركية عافيتها.
وأنفق المشاركون في المعرض 200 مليون دولار على أجنحة العرض التي ستظل أبوابها مفتوحة حتى 26 كانون الثاني/يناير.
وأتت المفاجأة الأولى من المجموعة الإيطالية "فيات" التي كشفت أن سيرجو
ماركيونه سيظل حتى العام 2017 المدير العام لهذه المجموعة التي اشترت المصنع الأميركي "كرايسلر".
وقال جون إلكان رئيس "فيات" إن ماركيونه "تمكن من مد جسور التعاون بين المجموعتين، ونحن سنتمكن من تدعيم المجموعة على هذا الأساس".
وستبت المجموعة في مسألة مقرها الجديد في 29 من كانون الثاني/يناير. وقدمت "كرايسلر" سيارة سيدان 200 الجديدة.
Lexus RCF

Lexus RCF

وسلطت أيضا الأضواء في بداية هذا المعرض على المصنعين الأميركيين "جنرال موتورز" و"فورد". فقد تواجهت ماري بارا المديرة الجديدة ل "جنرال موتورز" التي ستستلم مهامها رسميا الأربعاء مع الصحافيين للمرة الأولى يومي الأحد والإثنين.
وهي حضرت لتقديم الشاحنة الصغيرة الجديدة "جي ام سي كانيين" مؤكدة أنه "شرف كبير" لها أن تدير مجموعة "جي ام" العالمية. وهي صرحت في تلك المناسبة أن إنعاش وضع السوق الأوروبية هو "في قلب أولويات المجموعة" الأميركية الثانية التي لا تزال تتكبد الخسائر هناك.
وحازت "جي أم" جائزة سيارة العام عن سيارة "كورفيت ستيتغراي" وجائزة العربة الثقيلة عن شاحنة "شيفروليه سيلفيرادو" الصغيرة.
أما المصنع الأميركي الثاني "فورد" فكشف النقاب خلال معرض ديترويت عن نموذج جديد من سيارته "أف 150" الأكثر مبيعا.
وكانت أجواء التفاؤل سائدة أيضا في أوساط المصنعين الألمان الذين لا يزالون يحتفظون بصدارة سوق السيارات العالية الطراز. وقد كشف المصنع الألماني عن النسخة الجديدة من نموذجه الشهير "مرسيدس بنز" تحت اسم " كلاس سي" التي من شأنها أن تسمح له في الحفاظ على صدارة قطاع السيارات العالية الطراز في الولايات المتحدة.
نيسان

نيسان

ويواجه "دايملر" ونظيره "بي أم دبليو" صعوبات في تلبية الطلب في السوق
الأميركية نظرا لقدراتهما الانتاجية المحدودة في البلاد. وباتت مجموعة "بي أم دبليو" تدرس احتمال تعزيز طاقتها، لكنها لم تتخذ بعد أي قرار في هذا الشأن.
أما المصنع الألماني "فولكسفاغن" الأول على الصعيد الأوروبي لكنه في مرتبة متدنية على الصعيد الأميركي فهو قد أعلن عن نيته استثمار سبعة مليارات دولار في أميركا الشمالية في غضون السنوات الخمس المقبلة. وهو كان قد باع أكثر من 600 ألف سيارة العام الماضي في الولايات المتحدة، مسجلا بالتالي نموا بنسبة 2.6% يعد متدنيا بالنسبة إلى الازدهار الذي شهدته السوق.
نتالي لاروز تغني وخلفها ميني كوبر

نتالي لاروز تغني وخلفها ميني كوبر

وبصورة إجمالية بيعت العام الماضي 15.6 مليون سيارة في الولايات المتحدة, مع ارتفاع بنسبة 7.6% بالمقارنة مع العام السابق. وباتت السوق الأميركية تناهز المستويات القياسية المسجلة قبل أزمة "جي ام" و"كرايسلر" والتي تخطت 17 مليون وحدة سنويا.
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG