Accessibility links

logo-print

وقفة احتجاجية في الرباط على ترحيل مهاجرين أفارقة


مهاجرون أفارقة في المغرب - أرشيف

مهاجرون أفارقة في المغرب - أرشيف

ندد حقوقيون في وقفة احتجاجية أمام البرلمان المغربي في الرباط الخميس بالـ"ممارسات العنصرية" التي تقوم بها السلطات بحق المهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء.

وردد المحتجون شعارات من بيها "كلنا أفارقة ومتضامنون مع المهاجرين من كافة أنحاء العالم"، وأشاروا إلى أعمال العنف التي شهدتها مدينة طنجة شمال البلاد، والتي أدت إلى مقتل سنغالي وإصابة العشرات بجروح.

ونقل مراسل "راديو سوا" من الرباط أنس عياش عن الناشطة خديجة الرياضي من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان قولها إن "الوقفة لإظهار أن المغاربة ليسوا عنصريين وأننا نرفض الدعايات السياسية من قبل السلطات بشأن تسوية أوضاع المهاجرين".

وأضافت الناشطة أن السلطات المغربية تساهم في نشر "الأفكار العنصرية" بحكم "طريقة تعاملها مع المهاجرين".

استمع إلى تقرير أنس عياش:

وقتل مهاجر من أصل سنغالي فيما أصيب 14 شخصا على الأقل بجروح، في اشتباكات وقعت بين مهاجرين من دول جنوب الصحراء الكبرى مطلع الشهر الحالي وسكان حي بوخالف في مدينة طنجة.

وقامت بعدها السلطات بترحيل عدد من المهاجرين، وأعلنت اعتقال عدد من المتورطين في أحداث العنف، وشددت على "الصرامة في تطبيق القانون واحترام كرامة الإنسان".

وقد سبق أن اندلعت مواجهات بين سكان حي بوخالف ومهاجرين غير نظاميين منتصف آب/أغسطس، كما قضى مهاجران نهاية 2013 حتفهما في ظروف غامضة، ما تسبب في احتجاجات وغضب في صفوف المهاجرين.

وتؤكد الرباط أن نحو 30 ألف مهاجر غير شرعي موجودون حاليا على أراضيه، وأعلنت عن "سياسة جديدة للهجرة" تنص على تسوية أوضاع آلاف المهاجرين.

وفي نهاية حزيران/يونيو الماضي، أفاد الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية المغربي الشرقي الضريس بتلقي "ما مجموعه 16123 طلبا لتسوية الوضعية، تم دراسة 14510 طلبات"، وجرى الرد على 3000 طلب بالإيجاب، وهو ما يمثل 20 بالمئة تقريبا".

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG