Accessibility links

logo-print

ساندرز يدعو أنصاره للتصويت لصالح كلينتون


بيرني ساندرز

بيرني ساندرز

قال السيناتور بيرني ساندرز مساء الاثنين في اليوم الأول للمؤتمر العام للحزب الديموقراطي إن المرشحة المفترضة للفوز بترشيح الحزب هيلاري كلينتون يجب أن تكون الرئيسة المقبلة للولايات المتحدة الأميركية وهو فخور بها، ووجه شكره للذين شاركوا في حملته الانتخابية كمتطوعين، واصفا ما حدث "بالثورة السياسية".

وأضاف أن أصوات الناخبين له تعكس رغبة الناخبين في حكومة تمثل الجميع، ولا تمثل واحد في المئة فقط.

وأكد ساندرز أن هذه الانتخابات ليست متعلقةبدونالد ترامب، هيلاري كلينتون، أو بيرني ساندرز، بل تتعلق باحتياجات الشعب الأميركي ورغبته في مستقبل أفضل، منتقدا سياسات الحزب الجمهوري الاقتصادية التي تفضل الأغنياء، حسب تعبيره.

وشكر ساندرز الرئيسأوباما ونائبه جو بايدن على "قيادتهم للولايات الأميركية" من الركود الاقتصادي الذي ألمّ بها على إثر الأزمة الاقتصادية العالمية عام 2008.

وقال سيناتور فيرمونت إنه قد توصل إلى مقترح مشترك مع كلينتون يتعلق بالتعليم الجامعي، حيث سيسمح هذا المقترح بتوفير تعليم جامعي بالجامعات الحكومية للأسر التي يقل دخلها السنوي عن 120 ألف دولار.

تحديث 3:19 تغ

قالت السيدة الأولى ميشيل أوباما إن المرشحة المفترضة للفوز بترشيح الحزب الديموقراطي هيلاري كلينتون مؤهلة لرئاسة الولايات المتحدة وإنها "تثق بها ولم تستسلم أبدا أمام الضغوط ولديها القوة لتبوء منصب الرئاسة".

ميشيل أوباما

ميشيل أوباما

وأضافت أنه من الصعب تصديق مرور ثماني سنوات على تحدثها بالمؤتمر العام للحزب الديموقراطي عند ترشح زوجها باراك أوباما عن الحزب.

وصرحت أنها وزوجها يعملان بجد من أجل ضرب مثال يحتذى به لأطفالهم ولكل أطفال أميركا.

وأكدت ميشيل أن الانتخابات القادمة ستشهد ترشيح الشخص المسؤول عن "صياغة جيل بأكمله" في السنوات الأربع أو الثماني المقبلة، معلنة دعمها لمرشحة الحزب الديموقراطي المفترضة هيلاري كلينتون، مؤكدة أنها "الاختيار الصحيح" وأن "تربيتها لابنتها" تعكس مبادئها وقيمها.

وتابعت السيدة الأولى أن كلينتون لا تفقد الأمل أبدا، وأنه كان الممكن أن تستقيل من منصبها في أي لحظة إثر الضغوطات والاتهامات المتتالية التي واجهتها.

وارن تهاجم ترامب

انتقدت السيناتورة إليزابيث وارن مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب، قائلة إنه "لا يفكر إلا بنفسه فقط" ، مثنية على كلينتون قائلة إنها "تحارب من أجل الجميع".

ووصفت وارن بداياتها المتواضعة، قائلة إنها أكبر دليل أن الولايات المتحدة الأميركية هي "أرض الفرص". وأبدت بالمقابل قلقها من "ضياع الحلم الأميركي"، قائلة إن الظروف الاقتصادية للعائلات الأميركية "ليست مطمئنة"، واصفة ما يحدث "بالأمر الخاطئ".

وقالت وارن إن نمو الاقتصاد الأميركي "بصورة هائلة" يعني أن النظام الاقتصادي الحالي لا يعمل لصالح الأميركيين.

واستعرضت تاريخ الحزب الديموقراطي في تطوير حياة ملايين الأميركيين، وأثنت على مجهودات الرئيس باراك أوباما، موجهة انتقادها لمحاولات الجمهوريين المستمرة "لمنع السياسات المقترحة" بواسطة الحزب الديموقراطي، كرفع الحد الأدنى للأجور.

تحديث 2:19 تغ

افتتح الحزب الديموقراطي الاثنين في فيلادلفيا مؤتمره الوطني لتزكية ترشيح وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون للرئاسة الأميركية، ويستمر لأربعة أيام بحضور نحو خمسة آلاف مندوب.

واختار المنظمون لليوم الأول شعار "متحدون معا".

هذا واعتذرت لجنة المؤتمر العام للحزب الديموقراطي، لسيناتور ولاية فيرمونت بيرني ساندرز الاثنين، بعد فضيحة تسربيات لرسائل إلكترونية متبادلة بين بعض أعضاء الحزب الديموقراطي تتناول خططا لمنع ساندرز من الفوز بالترشيح.

وأعلن الحزب في بيان رسمي له تقديمه "لاعتذار عميق وصادق" للسيناتور بيرني ساندرز ولداعميه، على إثر تصريحات "لا تُغتفر".

وأكد الحزب أن هذه الرسائل الإلكترونية لا تعكس موقف اللجنة المحايد أثناء عملية الترشيح.

إليسون: كلينتون ستحصل على الدعم اللازم

كيث إليسون

كيث إليسون

وعن سؤاله إذا أحدثت صيحات الاستهجان التي أطلقها مؤيدو السيناتور بيرني ساندرز انقساما في الحزب الديموقراطي، قال أول عضو مسلم بالكونغرس الأميركي كيث إليسون في حديث مع قناة "الحرة" إنهم سيقومون بدعم كلينتون في نهاية المطاف، لأنهم يعارضون فوز دونالد ترامب بالرئاسة.

وأضاف أن من الجيد أن يقوم الناس بالتعبير عن رأيهم، إلا أنه أكد أن مناصري ساندرز "يجب أن يتقبلوا فكرة هزيمة ساندرز".

ويعتقد إليسون أن الحزب الديموقراطي سيتخطى أزمة الرسائل الإلكترونية المسربة، قائلا إنه شعر "بالإحباط" بعد اطلاعه على هذه الرسائل.

وتابع أنه لا يعتقد أن كلينتون قامت بمكافأة رئيسة الحزب ديبي واسرمان بعد استقالتها على إثر فضيحة الرسائل الإلكترونية، إلا أنه قال إن هذا سيمنحها "مخرجا لبقا" وأن هذا هو "المطلوب".

الطفلة أورتيز تخطف الأنظار

وصعدت إلى المنصة في المؤتمر ابنة مهاجرين غير شرعيين تدعى كارلا أورتيز للتعبير عن رغبتها في رؤية هيلاري كلينتون تقود البلاد، ووصفتها بالسيدة "الشجاعة".

وقالت إنها تشعر دائما بالخوف من أن يتم ترحيل والديها في أي لحظة، وأنها تسأل نفسها دائما "ما الذي سيحدث إن تم القبض عليهما؟"

وأضافت أورتيز أن كلينتون وعدتها أنها ستبذل قصارى جهدها من أجلها، ودعتها أن "تترك القلق من أجلها".

تحديث 23:23 تغ

واجهت كلينتون، التي تأمل أن تصبح أول امرأة تتولى الرئاسة في الولايات المتحدة، منافسة شديدة وغير متوقعة من سناتور ولاية فيرمونت بيرني ساندرز، الذي يفترض أن يلقي كلمة الاثنين.

وسيسبق ساندرز إلى المنصة السيناتور الشغوف بشبكات التواصل الاجتماعي كوري بوكر، والسيدة الأولى ميشيل أوباما والسيناتورة إليزابيث وارن التي رغب الجناح اليساري في الحزب الديموقراطي في تعيينها نائبة لكلينتون في حال فوزها في الانتخابات. لكن الأخيرة اختارت في نهاية المطاف السيناتور تيم كاين الجمعة.

وفي القاعة الكبيرة في مركز ويلس فارغو، التي تستضيف المؤتمر على مدى الأيام الأربعة، أعرب بعض المندوبين بوضوح عن التزامهم بخيار "بيرني" عبر ارتدائهم قمصانا تحمل صورته.

ونجحت كلينتون في حصد دعم نائب الرئيس الأسبق آل غور، الذي قال إنه لن يشارك في المؤتمر لكنه يساند ترشيح هيلاري:

تابع تغطية قناة "الحرة":

المصدر: قناة الحرة/وكالات

XS
SM
MD
LG