Accessibility links

دعوات للتظاهر في تونس والغنوشي يلتقي العباسي سعيا لإنهاء الخلافات


تواصل المظاهرات المطالبة بإسقاط الحكومة في تونس

تواصل المظاهرات المطالبة بإسقاط الحكومة في تونس

دعت حركة النهضة الحاكمة في تونس أنصارها إلى التظاهر الثلاثاء بمناسبة عيد المرأة، وذلك ردا على دعوات مماثلة أصدرتها قوى المعارضة.
ودعت النهضة في بيان الاثنين إلى التجمع تحت شعار "نساء تونس عماد الانتقال الديمقراطي والوحدة الوطنية"، وحثت أنصارها على التجمهر اعتبارا من الساعة عصر الثلاثاء في شارع الحبيب بورقيبة وسط تونس.
وكانت قوى المعارضة قد دعت إلى التظاهر مساء الثلاثاء دفاعا عن حقوق المرأة، على أن تتجه المسيرة بعد ذلك إلى مقر المجلس الوطني التأسيسي حيث تنظم المعارضة يوميا اعتصاما منذ اغتيال النائب محمد البراهمي في 25 تموز/يوليو في عملية نسبت إلى التيار السلفي.
الغنوشي يلتقي العباسي
في غضون ذلك، من المقرر أن يلتقي رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، بالأمين العام لاتحاد الشغل حسين العباسي مساء الاثنين، حسبما أفاد مراسل "راديو سوا" من تونس رشيد مبروك.
هذا اللقاء من المنتظر أن يتناول سبل الخروج من الأزمة، خصوصا مع تواصل "اعتصام الرحيل" أمام المجلس التأسيسي والذي تطالب عبره قوى المعارضة بإقالة الحكومة وتشكيل حكومة إنقاذ وطني.
ويدعو ائتلاف المعارضة التونسية، إلى تشكيل حكومة تكنوقراط وحل المجلس التأسيسي في تعبئة جماهيرية على غرار تلك التي خرجت في السادس من آب/أغسطس وشارك فيها عشرات الآلاف من التونسيين ضد الحكومة.
وتريد المعارضة تجديد التعبئة بتظاهرة جديدة في 13 آب/أغسطس الذي يصادف يوم المصادقة على مجلة الأحوال الشخصية التي منحت في 1956 التونسيات حقوقا لا مثيل لها في العالم العربي، لكن الإسلاميين الحاكمين متهمين بمحاولة النيل من تلك المكاسب.
ولم يتبين أي حل للأزمة الاثنين رغم إعلان اللقاء المرتقب بين العباسي والغنوشي.
ويدعو الاتحاد إلى استقالة الحكومة وتشكيل حكومة تكنوقراط ، لكن النهضة ترفض وتقترح في المقابل حكومة تجمع كل الأحزاب السياسية.
XS
SM
MD
LG