Accessibility links

باريس.. القضاء يحدد هوية ثلاثة انتحاريين فرنسيين


الشرطة الفرنسية في حالة تأهب

الشرطة الفرنسية في حالة تأهب

أعلن مدعي باريس، الأحد، أنه تم تحديد هوية انتحاريين فرنسيين اثنين آخرين شاركا في اعتداءات باريس الجمعة، وذلك بعد تحديد هوية انتحاري هاجم قاعة باتاكلان السبت.

وقال فرنسوا مولان في بيان إن هذين الشخصين كانا يقيمان في بلجيكا، لافتا إلى أن أحدهما (20 عاما) هو منفذ إحدى الهجمات الانتحارية التي ارتكبت قرب "استاد دوفرانس"، والثاني (31 عاما) هو من فجر نفسه في شارع فولتير شرق باريس.

والانتحاري الفرنسي الأول الذي حُددت هويته هو عمر إسماعيل مصطفاي (29 عاما)، الوحيد حتى الآن الذي كشفت هويته ضمن مجموعة قاعة باتاكلان.

وكشفت النيابة البلجيكية عن أن اثنتين من السيارات التي استخدمها منفذو هجمات باريس استؤجرتا في بلجيكا.

وأضافت أن فرنسيين أقاما في بروكسل بين منفذي الاعتداءات في باريس، و"قتلا" في موقع الهجمات، مؤكدة أنه تم توقيف سبعة أشخاص في بلجيكا منذ السبت في إطار الشق البلجيكي من التحقيق في الاعتداءات.

حصيلة الضحايا ترتفع إلى 129 قتيلا

وأعلنت إدارة المستشفيات الفرنسية، الأحد، وفاة ثلاثة من الجرحى الذين كانوا قد نقلوا إلى أقسام العناية المركزة في مستشفيات باريس بعد اعتداءات الجمعة، ما يرفع حصيلة القتلى إلى 129.

وأوضحت إدارة المستشفيات أن 42 جريحا لا يزالون بعد ظهر الأحد في الأقسام المذكورة.

نحو 20 أجنبيا في عداد القتلى

وقُتل نحو 20 أجنبيا في الاعتداءات، التي شهدتها باريس الجمعة وأسفرت عن مقتل 132 ونحو 349 جريحا.

ومن بين القتلى الأجانب: جزائريان، تونسيتان، مغربي، ثلاثة تشيليين، ثلاثة بلجيكيين، مكسيكيتان، برتغاليان، اثنان من الرعايا الرومان، إيطالية، إسباني، ألماني، بريطاني، وسويدي.

وبين المصابين عدد كبير من الأميركيين لم يُحدد بعد عددهم.

اليونان تعلن اسم صاحب الجواز السوري

أعلنت أثينا أن جواز السفر السوري الذي أُعلن العثور عليه قرب جثة أحد منفذي اعتداءات باريس الجمعة يحمل اسم أحمد المحمد (25 عاما).

وقال وزير سياسة الهجرة يانيس موزالاس، في مؤتمر صحافي الأحد، إن الشخص الذي قدم هذا الجواز تم تسجيله في جزيرة ليروس قبالة السواحل التركية في الثالث من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، ثم غادر اليونان في تاريخ غير معروف، وشوهد للمرة الأخيرة في كرواتيا بعد بضعة أيام.

وأضاف الوزير أنه "الشخص الوحيد الذي تلقينا طلبا في شأنه من السلطات الفرنسية"، في إطار التحقيق في اعتداءات باريس.

وأوضح أن عملية التسجيل كانت مطابقة للقواعد الأوروبية، "وقد سمح للرجل بمواصلة رحلته لأن اسم المحمد غير موجود في قائمة المجرمين في أوروبا".

وأكد القضاء الفرنسي أن هذا الاسم مجهول لدى أجهزة مكافحة الإرهاب.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG