Accessibility links

logo-print

فضيحة تجبر مديرة وكالة مكافحة المخدرات على التقاعد


مديرة الوكالة الأميركية لمكافحة المخدرات ميشيل ليونهارت

مديرة الوكالة الأميركية لمكافحة المخدرات ميشيل ليونهارت

قررت مديرة الوكالة الأميركية لمكافحة المخدرات ميشيل ليونهارت، التقاعد من منصبها بعد أن هزت فضيحة تلقي عملائها رشى من عصابات المخدرات، الوكالة الحكومية.

وقال وزير العدل الأميركي إريك هولدر الثلاثاء، إن ليونهارت (59 عاما) التي تولت المنصب عام 2007، ستتقاعد منصف الشهر المقبل.

وجاء قرار المسؤولة الأميركية بعد صدور تقرير للمفتش العام في وزارة العدل في آذار/مارس، كشف أن بعضا من عناصر الوكالة تلقوا أموالا وأسلحة وهدايا ثمينة خلال تحقيقات أجروها في الخارج، وشاركوا في حفلات جنس، دفعت تكاليفها عصابات المخدرات.

وأفاد موقع The Sun Daily، بأن الحفلات نظمت في كولومبيا، وبأنها استمرت لسنوات في مقرات حكومية.

وكانت ليونهارت، وهي أول امرأة تتولى إدارة وكالة مكافحة المخدرات، قد أدلت بإفادة أمام لجنة المراقبة والإصلاح الحكومي في مجلس النواب الأربعاء الماضي، أبلغت خلالها المشرعين أن المخالفات التي ذكرها تقرير المفتش العام، "لم ولن يتم التسامح معها".

لكن اللجنة أعلنت في ما بعد أنها فقدت الثقة في قدرة ليونهارت على قيادة الوكالة.

وأبدى البيت الأبيض قبل إعلان استقالة ليونهارت، قلقا إزاء ما ورد في تقرير المفتش العام الذي يركز على انتهاكات وقعت ما بين عامي 2009 و2012، ويتطرق لشكاوى تعود إلى عام 2005.

تجدر الإشارة إلى أن المفتش العام أعد تقريره بعد الزيارة التي قام بها الرئيس باراك أوباما إلى كولومبيا في 2012، وشهدت فضيحة أخرى عندما أقام عدد من أفراد جهاز الحرس الرئاسي الأميركي، علاقات جنسية مع مومسات هناك.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG