Accessibility links

المريخ.. علماء يرصدون 'زفير الحياة' فهل 'تنفست' هناك فعلا؟‎


مستكشف كوريوسيتي يحفر في صخرة مريخية

مستكشف كوريوسيتي يحفر في صخرة مريخية

رصد الروبوت الأميركي كوريوسيتي انبعاثات منتظمة لغاز الميثان على سطح المريخ، رجح علماء أن يكون مصدرها جزيئات عضوية، قد يؤشر وجودها إلى شكل من أشكال الحياة الجرثومية، علما أن غاز الميثان يصدر على كوكب الأرض بنسبة 95 في المئة عن كائنات حية مجهرية.

لكن علماء في وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" حذروا من القفز إلى استنتاجات متسرعة لأن نسبة الميثان في الانبعاثات قليلة ولم يتسن تحليلها لمعرفة مصدرها.

ويعتقد العلماء أن الميثان المكتشف يتم إنتاجه على كوكب المريخ أو ينبعث من تحت قشرته ثم سرعان ما يتبدد.

في هذا الفيديو الذي نشرته ناسا على يوتيوب شرح عن الاكتشاف ومعناه:

واستبعد العلماء أن يكون الميثان ناتجا عن تحلل غبار الأرض تحت تأثير نور الشمس والمواد العضوية التي تنقلها النيازك، لأن المستويات المسجلة فعلا هي أقل بالنصف عن مستوى الانبعاث المتوقع إذا نتج الميثان عن غبار الأرض.

واكتشف العلماء أيضا أن انبعاثات الميثان في "فوهة غايل"، وهو الموقع الذي حط عليه الروبوت الاستكشافي في آب/أغسطس 2012، "تتضاعف أحيانا عشر مرات في غضون 60 يوما مريخيا فقط، وهو أمر ملفت نظرا إلى أن هذا الغاز يستمر عادة لحوالي 300 سنة".

وأوضح جون غروتزينغر من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (كالتيك)، وهو المسؤول العلمي عن مهمة كوريوسيتي "بات بإمكاننا القول إن غاز الميثان يتواجد من وقت إلى آخر في غلاف المريخ الجوي".

وأضاف "هناك جزيئيات عضوية محفوظة في صخور مريخية قديمة".

وأضاف أن الميثان والجزيئيات العضوية التي جمعها محفار كوريوسيتي من الصخور قد "تؤشر إلى وجود حياة جرثومية سابقة وراهنة".

واعتبر كريس وبستر، وهو أحد أعضاء الفريق العلمي للمهمة، إن رصد انبعاثات الميثان "شكل مفاجأة تامة".

شكل توضيحي من ناسا يظهر السيناريوهات المحتملة لإنتاج غاز الميثان على المريخ

شكل توضيحي من ناسا يظهر السيناريوهات المحتملة لإنتاج غاز الميثان على المريخ

وأوضح أن هذه الظاهرة استمرت شهرين بالكاد. وأضاف "نظرنا مجددا بعد ستة أسابيع فكانت الانبعاثات قد اختفت تماما".

إلا أن العلماء جميعا توخوا الحذر في ما يختص الاستنتاجات التي ينبغي التوصل إليها بناء على عمليات الرصد هذه.

وقال شوسيل أتريا، وهو أحد علماء جامعة ميشيغن وعضو في مهمة كوريوسيتي، "إننا عاجزون فعلا عن القول إن كان مصدر هذا الميثان بيولوجيا أو جيولوجيا" مشيرا إلى ضعف محتوى الميثان في هذه الانبعاثات.

وأوضح "في حال عثرنا على كميات كبيرة من الميثان سنكون عندها قادرين على قياس نظائر الغاز لتحديد مصدرها".

ونتائج عمليات الرصد هذه التي تنشرها مجلة "ساينس" الأميركية الخميس عرضت خلال المؤتمر السنوي لجمعية "الاتحاد الأميركي الجيوفيزيائي".

وجمع كوريوسيتي المعلومات خلال أكثر من 20 شهرا بواسطة مطياف ومختبر لتحليل العينات مركبين فيه.

وقد حقق كوريوسيتي حتى الآن الهدف الرئيسي المحدد لمهمته مظهرا أن المريخ كان في الماضي السحيق بيئة مواتية لقيام حياة جرثومية فيه، لكنه لم يتوصل بعد إلى جواب قاطع حول ما إذا كانت الحياة موجودة فعلا هناك.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG