Accessibility links

تحالف دعم الشرعية يقاطع الاستفتاء على مشروع الدستور المصري


لجنة تعديل الدستور رفقة الرئيس المؤقت عدلي منصور

لجنة تعديل الدستور رفقة الرئيس المؤقت عدلي منصور

قرر تحالف دعم الشرعية ومناهضة الانقلاب المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين مقاطعة الاستفتاء على مشروع الدستور المصري الجديد المقرر تنظيمه في 14 و15 كانون الثاني/يناير المقبل.
وقال حمزة الفروي المتحدث باسم التحالف الذي تشكل بعد عزل محمد مرسي "إننا نرفض أي اقتراع تحت الحكم العسكري"، مضيفا أن التحالف سينظم حملة لمقاطعة الاستفتاءء.
وتابع قائلا "لا يمكن أن تأتي بدستور فوق دبابة وتدعو إلى التصويت عليه"، في إشارة إلى تدخل الجيش بقيادة وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي في عزل مرسي استجابة لمظاهرات ضخمة خرجت مطلع تموز/يوليو.
ومنذ أن فضت قوات الأمن بالقوة اعتصامي أنصار مرسي في القاهرة في 14 آب/أغسطس، سقط أكثر من 1000 قتيل غالبيتهم العظمى من الإسلاميين.
وتتعرض قوات الجيش والشرطة منذ عزل مرسي في الثالث من تموز/يوليو الماضي لاعتداءات وهجمات، تنسبها إلى الاسلاميين المسلحين، أسفرت عن سقوط أكثر من 100 قتيل من الجنود ورجال الأمن.
ويبقي مشروع الدستور الجديد على ثقل الجيش في الحياة السياسية المصرية، إذ يسمح بمحاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري في بعض الحالات، كما أنه يشترط موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة على تعيين وزير الدفاع.
ودعت عدة أحزاب ومنظمات أهلية إلى التصويت بنعم للدستور من بينها حزب النور السلفي الذي انضم للعملية السياسية الانتقالية منذ اطاحة مرسي.
ووفقا لخريطة الطريق التي أعلنها الجيش عقب عزل الرئيس السابق، تجرى بعد الاستفتاء على الدستور انتخابات برلمانية وتشريعية خلال الأشهر الستة الأولى من العام المقبل.
XS
SM
MD
LG