Accessibility links

قلق في واشنطن إزاء عواقب الأزمة السورية


مبنى الكونغرس الأميركي

مبنى الكونغرس الأميركي

أعرب كبير الأعضاء الجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور رتشارد لوغار عن مخاوفه من استمرار الأزمة في سورية وما يمكن أن تتركه من تأثير في المنطقة.

وأشار لوغار في جلسة استماع عن سورية عقدتها اللجنة، إلى عرقلة روسيا والصين جهود الأمم المتحدة لإصدار قرار يساعد في إنهاء الأزمة في سورية، وهو ما أدى إلى تقليص بعثة المراقبين الدوليين فيها.

وقال لوغار "رأينا تقارير عن نمو حضور الإرهابيين وعناصر جهاديين في سورية يحاولون الاستفادة من الفوضى".

ولفت لوغار إلى استمرار انقسام المعارضة، مشيرا إلى أنه "بدلا من زيادة التنسيق بين قوات المعارضة والمجموعات السياسية فهي لا تزال على انقسامها. وهذا ما يثير المخاوف".

نقل سورية إلى الديموقراطية

من جانبه، حذر رئيس لجنة العلاقات الخارجية السناتور الديموقراطي جون كيري من انهيار المؤسسات في سورية، وقال "معظم الناس يشعرون بأن آخر شيء تريده هو انتهاج سياسة تؤدي إلى تفجّر كامل للدولة السورية من الداخل، لأن ذلك سيكون أخطر أمر على الإطلاق".

وأعرب كيري عن أمله أن يتم إيجاد خطة ما تؤدي إلى إنهاء العنف ونقل سورية إلى الديموقراطية.

تفاصيل أوفى في التقرير التالي لقناة "الحرة".

بديل للعلويين

في السياق ذاته، دعا كبير الباحثين في مركز سابان لسياسات الشرق الأوسط في واشنطن مارتن أنديك الولايات المتحدة إلى القيام بما يطمئن المجموعات والطوائف التي لا تزال تؤيد الرئيس الأسد والنظام في سورية إلى أن تخليها عنه لن يهمّشها ويجعلها خارج المعادلة.

وقال "يجب إقناعهم بأن لهم مستقبلا مضمونا وآمنا في سورية ما بعد الأسد، وهذا ينطبق بشكل خاص على العلويين، ولكن أيضاً على المسيحيين وسائر الأقليات".

وأضاف إنديك في جلسة الاستماع حول سورية، إن من المهم جداً أن تشعر الطائفة العلوية في سورية بأن لديها بديلا عن نظام الأسد وعن سيناريو الوقوع في الفوضى.

وعن هذا السيناريو، قال "إنشاء دولة علوية على أنقاض الدولة السورية في الجبال المحيطة باللاذقية وطرطوس، وهذا ما سيضمن استمرار حرب أهلية ونزاع طائفي طويل تكون له عواقب شديدة السلبية".

وشدد انديك على ضرورة العمل السري على القيادات العسكرية العلوية القريبة من الرئيس الأسد وإقناعها بالتخلي عنه، لافتاً إلى أن الانشقاقات التي وقعت حتى الآن لا أسماء علوية فيها.

التحرك لإقناع روسيا

من جهة أخرى، أقر انديك بأن روسيا هي التي تقف حجر عثرة حتى الآن في وجه أي تحرك دولي جدي، خصوصا في مجلس الأمن الدولي لإنهاء الأزمة.

وأضاف أن الولايات المتحدة لا تملك الكثير لإقناع روسيا بتغيير موقفها، لافتا في الوقت نفسه إلى بداية تغيير في الموقف الروسي.

وأوضح أسباب تغير الموقف الروسي بالقول "إذا كانوا قلقين، كما أعتقد، من قيام الفوضى ونهوض التطرف الإسلامي على حدودهم الجنوبية، فإن الاستمرار في دعم الأسد هو اقصر الطرق إلى تحقيق الهدف الذي يريدون تجنبه".

وتحدث إنديك عن همّ آخر لدى روسيا، قائلا "إذا كانوا قلقين كما أعتقد أن تنتقل سورية من الخانة الروسية إلى خانة الولايات المتحدة أو الغرب، فالاستمرار أيضاً في دعم الأسد هو الطريقة الأكيدة لضمان تحقق الهدف الذي يريدون تجنبه".

ودعا انديك الرئيس أوباما إلى التحرك لإقناع روسيا، وقال إن بإمكان أوباما أن يفعل الكثير، على أن تكون الخطوة الأولى هي الاتفاق مع الرئيس فلاديمير بوتين على ضرورة تنحي الأسد قبل الاتفاق على مرحلة ما بعد رحيله.

أسلحة ثقيلة

في هذه الأثناء، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة مارتن نيسيركي أمس الأربعاء، إن قوات النظام السوري تستخدم المدفعية الثقيلة والطائرات الحربية لقصف مواقع في مدينة حلب شمالي البلاد.

وقال نيسيركي في مؤتمره الصحافي في نيويورك إن "مراقبي الأمم المتحدة يتحدثون عن إطلاق نار وقصف وانفجارات بالإضافة إلى استخدام المروحيات والرشاشات الثقيلة، والقصف المدفعي، وقد شاهدوا يوم أمس طائرة حربية تشارك في القصف".

وأضاف نيسيركي أن مقاتلي المعارضة السورية المسلحة في حلب، يمتلكون دبابات وأسلحة ثقيلة أخرى استولوا عليها من القوات الحكومية، مشيرا إلى أن "لدى المراقبين الآن معلومات مؤكدة تفيد بأن المعارضة تستحوذ على أسلحة ثقيلة بما فيها الدبابات في حلب".
XS
SM
MD
LG