Accessibility links

logo-print

لجنة المخابرات بالكونغرس الأميركي: لم نستشر كما ينبغي بشأن سورية


مشروعون أميركيون في الكونغرس

مشروعون أميركيون في الكونغرس

قال مسؤولون بالكونغرس الأميركي إن قيادات لجنة المخابرات بالكونغرس لا ترى أن إدارة الرئيس باراك أوباما تشاورت معها على النحو اللائق فيما يتصل باحتمال القيام بعمل عسكري في سورية.

وقال أحد المسؤولين إن المناقشات التي أجرتها الإدارة مع مشرعين بارزين منهم رئيسة لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ دايان فاينستاين ونظيرها في مجلس النواب مايك روجرز اقتصرت على إطلاعهما على "مستجدات الوضع بشكل موجز جدا".

وقال مسؤول آخر إن معظم هذه المحادثات جرت عبر خطوط هاتف لا تحظى بالسرية ويمكن رصد الاتصالات عبرها مما جعل من الصعب مناقشة نتائج مخابراتية حساسة أو تفاصيل خطط الإدارة حول الرد العسكري الأميركي المحتمل.

الرئيس أوباما لم يتخذ بعد قرارا حاسما بشأن سورية

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي كيتلين هايدن في بيان مساء الأربعاء إن الرئيس باراك أوباما مازال يراجع الخيارات المتعلقة بسورية، وأضافت أن مسؤولي الإدارة يتحدثون مع زعماء وأعضاء بالكونغرس من الحزبين.

وكان عدد من المشرعين قد ذكروا في الأيام الأخيرة أنه يتعين على أوباما إشراك الكونغرس بصورة أكبر في أي قرار يتعلق بـ"معاقبة سورية عسكريا ردا على هجوم بالأسلحة الكيميائية الذي وقع الأسبوع الماضي.

رسالة من رئيس مجلس النواب إلى أوباما

وبعث رئيس مجلس النواب الجمهوري جون بينر رسالة إلى أوباما الأربعاء يطلب منه فيها أن يوضح للشعب والكونغرس أهدافه وسياسته واستراتيجيته فيما يخص سورية.

وكتب بينر "اجتمعت مع رئيسي لجنتي الأمن القومي اللذين كانا قد تلقيا اتصالا مبدئيا من مسؤولين كبار بالإدارة. ونحن نقدر هذا التواصل لكن من الواضح من الأسئلة السابق ذكرها أن التواصل لم يصل حتى الآن إلى مستوى التشاور الجوهري."

لكن كثيرا من المشرعين حرصوا على أن يعبروا عن تأييدهم لاتخاذ قرار حاسم ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

ويملك أوباما سلطات قانونية واسعة تتيح له القيام بعمل عسكري ضد سورية، ويتعين على الرئيس بموجب قانون قوى الحرب الصادر عام 1973 أن يبلغ الكونغرس بالقيام بعمل عسكري قبل شنه بثمان وأربعين ساعة، وبإمكان القوات أن تقاتل لستين يوما قبل أن يوافق الكونغرس على أي تحرك.

ورغم هذا القانون فإن عددا متزايدا من المشرعين يطالب بأن تكون لهم كلمة قبل توجيه أي ضربة.

فقد طالب النائب الجمهوري سكوت ريغل كل أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 435 عضوا توقيع رسالة إلى أوباما تطالبه بالتشاور مع الكونغرس وتعرض قطع عطلة الكونغرس لبحث الوضع في سورية.
XS
SM
MD
LG