Accessibility links

مجلس الشيوخ ينتقد أداء وزارة الخارجية وأجهزة الاستخبارات الأميركية


القنصلية الأميركية في بنغازي

القنصلية الأميركية في بنغازي

وجهت لجنة في الكونغرس الأميركي انتقادات لاذعة لوزارة الخارجية بسبب استمرار عمل بعثة الولايات المتحدة في بنغازي رغم التهديدات الأمنية ومعرفتها بعدم قدرة الحكومة الليبية على حماية البعثات الدبلوماسية هناك. كما اتهمت وكالات الاستخبارات بالقصور في تحديد التهديدات الأمنية.

وقالت لجنة الأمن الداخلي في مجلس الشيوخ في تقرير أصدرته الاثنين إنه كان ينبغي لوزارة الخارجية ألا تنتظر تحذيرات محددة قبل العمل على تعزيز الأمن في مدينة بنغازي، رغم علمها بـ"عجز" الحكومة الليبية عن أداء واجبها في حماية المنشآت الدبلوماسية الأميركية والأفراد، حسبما جاء في التقرير.

وأضافت اللجنة أنه رغم عجز الحكومة الليبية وتزايد تقديرات الخطر، "لم يتوصل المسؤولون في الوزارة إلى أنه يتعين إغلاق المنشأة في بنغازي أو إغلاقها مؤقتا...ذلك كان خطأ فادحا".

وقال رئيس اللجنة العضو المستقل في مجلس الشيوخ جوزيف ليبرمان، إن اللجنة لم تعثر على أدلة بشأن رفض وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون لأي تمويل إضافي للبعثة الدبلوماسية أو لزيادة إجراءات الأمن، وإن القرارات الحاسمة اتخذها "مدراء متوسطون" في الوزارة يتعرضون للمساءلة منذ ذلك الحين.

"قصور استخباراتي"

وقال تقرير مجلس الشيوخ إن عدم وجود معلومات استخباراتية محددة بشأن تهديد وشيك في بنغازي "ربما يعكس قصورا" في تركيز أجهزة الاستخبارات على الجماعات الإرهابية غير المرتبطة بتنظيم القاعدة والجماعات التابعة له.

وأوصى وكالات الاستخبارات الأميركية بأن "توسع وتعمق تركيزها في ليبيا وخارجها" على الجماعات الإسلامية المتشددة الناشئة التي لا تتبع القاعدة أو الجماعات الرئيسية.

وكان الرئيس باراك أوباما قد صرح يوم الأحد بأن الولايات المتحدة لديها بعض "القرائن الجيدة جدا" التي قد تقود لمعرفة منفذي الهجمات.

ورصد التقرير أيضا ظهور جماعات متشددة جديدة بعد موت أسامة بن لادن، خاصة في دول "الربيع العربي" التي تمر بمرحلة انتقال سياسي أو صراع عسكري.
XS
SM
MD
LG