Accessibility links

logo-print

الكونغرس ينشر تقريرا عن مقتل السفير الأميركي في بنغازي


الكونغرس الأميركي

الكونغرس الأميركي

نشرت لجنة في الكونغرس الأميركي يهيمن عليها الجمهوريون الثلاثاء تقريرها حول الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي عام 2012، متهمة وزيرة الخارجية آنذاك هيلاري كلينتون بالتقليل من خطر المتطرفين في ليبيا.

ويعقد نشر التقرير مهمة المرشحة الديموقراطية في انتخابات الرئاسة، ويصب الزيت على النار في حملة رئاسية شرسة.

وقالت الخارجية الأميركية إن التقرير لا يوفر معلومات جديدة كثيرة بشأن المأساة التي وقعت في أيلول/سبتمبر 2012، في خضم حملة الرئيس باراك أوباما لولاية ثانية.

وصرحت كلينتون بأن تقرير الكونغرس "لم يقدم معلومات جديدة" ودعت إلى "تعلم الدروس" من تلك المأساة.

وقالت للصحافيين خلال حملتها الانتخابية في كولورادو إن اللجنة أنفقت ملايين الدولارات من أموال دافعي الضرائب على التقرير.

وليل 11 أيلول/سبتمبر 2012 استهدف متشددون القنصلية الأميركية في بنغازي والمبنى الملحق التابع لوكالة الاستخبارات المركزية، في هجوم أدى إلى مقتل السفير كريس ستيفنز وثلاثة أميركيين آخرين.

وتعليقا على نشر التقرير، قال رئيس لجنة التحقيق النائب الجمهوري تراي غاودي "الآن، كل ما أطلبه من الأميركيين هو قراءة التقرير بأنفسهم والنظر إلى الإثباتات التي جمعناها، واستنتاج خلاصاتهم".

واعتبر الجمهوري مايك بومبيو أن القضية واضحة، وقال: "ننتظر من حكومتنا أن تبذل كل ما يسعها من جهود لإنقاذ حياة الأميركيين الذين يخدمون في مواقع خطر. هذا لم يحدث في بنغازي".

ويعزز التقرير الجمهوري نظرية بطء الإدارة الأميركية في قياس تصاعد الخطر المحدق بدبلوماسييها في ليبيا، وتسرعها في نسب الأحداث إلى فورة غضب معزولة بدلا من الإقرار بأنه هجوم جهادي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG