Accessibility links

منظمات تناشد السلطات الجزائرية إخلاء سبيل بن عيسى وحرتوف


مهدي بن عيسى

مهدي بن عيسى

دعت لجنة حماية الصحافيين الدولية (CPJ) إلى "الإطلاق الفوري" لسراح صحافيين جزائريين اعتقلا الأسبوع الماضي بسبب برنامج ساخر معروف بانتقاده لمسؤولي الدولة في الجزائر.

وتم اعتقال الصحافيين مهدي بن عيسى الذي يشغل منصب مدير قناة KBC والصحافي رياض حرتوف، مدير الانتاج في القناة ذاتها الجمعة بعد اتهامها بتزوير رخص لتصوير برنامج ساخر (ناس السطح) في أستوديو تابع لإحدى القنوات التي تم إغلاقها عام 2014.

تدوينة على الصفحة الرسمية للقناة على موقع فيسبوك.

ويواجه الصحافيان تهما قد تقود في حال إدانتهما إلى السجن بين ثلاث إلى 10 سنوات، حسب ما جاء في بيان لجنة حماية الصحافيين.

ونددت منظمات دولية مدافعة عن حقوق الصحافيين بقرار اعتقال بن عيسى وحرتوف وطالبت السلطات الجزائرية بالتراجع عن القرارات التي تضيق على حرية الصحافة.

ومن بين المنظمات التي أصدرت بيانا بهذا الخصوص، الاتحاد الدولي للصحافيين ومنظمة مراسلون بلا حدود وشبكة الديموقراطيين التي قالت إن الإعلام الجزائري يواجه "حملة شرسة" تحد من حرية الصحافيين.

المصدر: لجنة حماية الصحافيين/ وسائل إعلام جزائرية

XS
SM
MD
LG