Accessibility links

بروكسل تستضيف اجتماعا دوليا لتسريع مهمة القضاء على داعش


وزراء دفاع دول التحالف في اجتماع باريس

وزراء دفاع دول التحالف في اجتماع باريس

قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الأربعاء إن الدول الأعضاء في التحالف الدولي تعكف على وضع استراتيجية جديدة لتسريع عملية القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق وسورية.

وأوضح الوزير في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفرنسي جان ايف لودريان في باريس، أن الدول الأعضاء الـ26، بالإضافة إلى العراق، ستعقد اجتماعا في بروكسل بعد ثلاثة أسابيع لمناقشة الخطط في هذا الصدد، مشيرا إلى أن الحملة التي تقودها بلاده يجب أن تشهد نقلة جديدة من خلال تقديم المشاركين في التحالف أفكارا لتسريع إنهاء هذه المهمة.

وأشار كارتر إلى أن للعملية الدولية ضد داعش ثلاثة أهداف هي تدمير "أورام داعش السرطانية" في العراق وسورية ومحاربة انتشار أيديولوجية التنظيم في أنحاء العالم، وأخيرا حماية شعوب الدول من الهجمات الإرهابية.

وأثنى الوزير الأميركي على دور القوات المحلية في تحقيق تقدم ضد داعش، مشيرا إلى أنها تمثل أحد المحاور الأساسية في محاربة التنظيم، وأكد على ضرورة منحها مزيدا من الدعم من خلال توفير المعدات والتدريب المستمر، إضافة إلى تعزيز قدراتها اللوجستية في المجال الاستخباراتي.

ودعا وزير الدفاع الفرنسي لودريان من جانبه إلى تكثيف الجهود لمحاربة التنظيم. وأوضح أن جهود القضاء على داعش تتطلب أيضا المساهمة في تسريع العملية السياسية في كل من العراق وسورية.

ودعا لودريان روسيا إلى وقف استهداف مواقع فصائل المعارضة التي تقاتل داعش على الأرض في سورية، فيما وصف كارتر استراتيجية موسكو في سورية بأنها سيئة.

اجتماع باريس (10:09 بتوقيت غرينيتش)

يبحث التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأربعاء في باريس كيفية تكثيف حملته ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق وسورية.

ويجتمع وزراء دفاع الدول السبع الأكثر التزاما في الحملة العسكرية الجوية في العراق وسورية وفي تدريب القوات العراقية، وهي الولايات المتحدة وفرنسا واستراليا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وهولندا.

والاجتماع الذي سيرأسه وزيرا دفاع فرنسا جان ايف لودريان والولايات المتحدة آشتون كارتر سيتيح استعراض حصيلة تحركات التحالف ودرس سبل تكثيف الحملة العسكرية، بحسب مصادر فرنسية.

وأوضحت المصادر أن المشاركين سيدرسون أيضا ما يمكن أن يكون ضروريا لتسريع وتيرة الحملة العسكرية.

وتكثفت الضربات الجوية ضد التنظيم منذ هجمات باريس في تشرين الثاني/نوفمبر لا سيما على مواقع إنتاج النفط الذي يشكل تهريبه أحد أبرز مصادر عائدات التنظيم.

وخلال اجتماعهم سيحاول الوزراء السبعة أيضا بحث الإمكانات الإضافية التي يمكن حشدها لتسريع تدريب القوات المحلية البيشمركة الكردية والجيش العراقي، بحسب باريس.

وقال مصدر عسكري أميركي إن الوزراء سيبحثون أيضا الوضع في ليبيا حيث استفاد التنظيم منذ أشهر من الفوضى السياسية لتعزيز نفوذه، مشيرا في الوقت نفسه إلى عدم وجود أي مقترحات ملموسة مطروحة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG