Accessibility links

logo-print

كلوني: أم أمل ليست درزية ولا تعارض زواجي من ابنتها


كلوني واللبنانية أمل علم الدين

كلوني واللبنانية أمل علم الدين

اعتذرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية من الممثل جورج كلوني بعدما انتقدها الأربعاء لنشرها لما قال إنها قصة "مختلقة تماما" تقول إن حماته المستقبلية تعارض زواجه من ابنتها محامية حقوق الإنسان اللبنانية الأصل أمل علم الدين..

وكانت الصحيفة البريطانية قد نشرت على موقع الصحيفة على الانترنت الاثنين قصة تقول إن والدة أمل تقول لأفراد الأسرة في بيروت إنها ليست سعيدة بشأن الزواج لأسباب دينية وأن من الأفضل لابنتها أن تتزوج من الطائفة الدرزية التي تنتمي لها العائلة.

وكتب كلوني (53 عاما) في صحيفة يو.اس.ايه توداي الأميركية "قبل كل شيء، وقائع المقال الذي نشر غير صحيحة"، مضيفا "والدة أمل ليست درزية. لم تذهب إلى بيروت منذ بدأت أنا وأمل نتواعد وهي ليست بأي حال ضد الزواج.. لكن القضية ليست في أي من ذلك."

وقال إن القضية هي أن القصة تقول إن أمل يمكن أن تطرد من الطائفة الدرزية لأن الزفاف لن يكون درزيا. وأشار تقرير الصحيفة البريطانية إلى أن النساء يقتلن لعدم الالتزام بالقواعد الدينية الدرزية.

وكتب الممثل الفائز بجائزة الأوسكار "عدم المسؤولية في ... هذا العصر في استغلال الاختلافات الدينية حيثما لا يوجد أي منها هو على الأقل إهمال بل والأنسب القول إنه أمر خطير."

وقال كلوني الذي لا يرد في العادة على التقارير الإعلامية عن حياته الخاصة إنه لا يهتم بالقصص الملفقة عن المكان الذي سيتم به الزفاف ولا عما إن كان سيترشح لمنصب عام.

لكنه كتب يقول "لدينا أعضاء بالعائلة في كل أنحاء العالم وفكرة أن يشعل شخص ما أي جزء من هذا العالم لمجرد أن يبيع الصحف يجب أن تكون (فكرة) إجرامية."

وأصدرت الصحيفة بيان اعتذار نشرته على موقعها الإلكتروني لكلوني وخطيبته وأمها عن أي كدر سببته القصة وقالت إنها بدأت تحقيقا كاملا.

وقال البيان "رفعنا المقال من موقعنا وسنتصل بممثلي السيد كلوني لبحث منحه الفرصة لوضع الأمور في نصابها."

وأضافت الصحيفة البريطانية أن القصة قدمتها صحافية مستقلة موضع ثقة معتمدة على اتصالاتها مع أعضاء كبار من الجالية اللبنانية في بريطانيا ومع آخرين في بيروت.

وقال كلوني في صحيفة يو.اس.ايه توداي إن القصة الملفقة نقلتها منافذ إخبارية أخرى منها بوسطن.كوم ونيويورك ديلي نيوز وغلف نيوز وإميريتس 24-7.

وأضاف "وحين يضعون عائلتي وأصدقائي في طريق الأذى فهم يذهبون أبعد بكثير من مجرد قصة مضحكة في صحيفة شعبية وإلى ساحة إثارة العنف."

يشار إلى أن الصحيفة البريطانية لم تنشر القصة في نسختها المطبوعة.

وتفيد تقارير إعلامية أن كلوني الفائز بجائزة الأوسكار كأحسن ممثل مساعد عام 2006 يتواعد مع أمل علم الدين منذ تشرين الأول/أكتوبر. وتأكدت أنباء الخطبة في نيسان/أبريل حين أصدرت المجموعة القانونية التي تتبعها أمل في لندن بيانا يهنئها هي وكلوني.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG