Accessibility links

logo-print

كلينتون: مالي توفر ملاذا آمنا للإرهابيين وهجوم بنغازي لم يأت من فراغ


كلينتون خلال جلسة الاستماع

كلينتون خلال جلسة الاستماع

حذرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاي كلينتون الأربعاء من التحديات الناجمة عن زيادة التطرف المسلح في شمال إفريقيا عقب الانتفاضة التي أطاحت بعدد من القادة العرب.

وقالت كلينتون في مستهل جلسة استماع أمام الكونغرس الأميركي لمساءلتها حول الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي إن هجوم "بنغازي لم يأت من فراغ".

وأضافت كلينتون أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ أن "الثورات العربية أربكت ديناميكيات السلطة ومزقت قوات الأمن في أنحاء المنطقة"، داعية إلى استخلاص العبر من هجوم بنغازي.

وأوضحت كلينتون أن الدبلوماسية الأميركية لا يمكن أن تتراجع في مواجهة التحديات الجديدة التي تطرحها التغيرات الجيوسياسية، مشيرة إلى أنه على الولايات المتحدة مواجهة "بيئة التهديدات المتغيرة".

وقالت وزيرة الخاريجة الأميركية "لا يمكننا التراجع الآن. عندما تكون أميركا غائبة، خصوصا في البيئات غير المستقرة، يكون لذلك عواقب: فالتطرف يضرب بجذوره، ومصالحنا تتضرر، وأمننا في وطننا يصبح مهددا".

كما تحدثت كلينتون عن "حالة عدم الاستقرار في مالي" وقالت إنها وفرت "ملاذا آمنا واسعا للإرهابيين الذين يتطلعون إلى مد نفوذهم والتخطيط لمزيد من الهجمات المماثلة للهجوم الذي شهدناه في الجزائر الأسبوع الماضي".

وكان من المقرر أن تدلي كلينتون بشهادتها في ديسمبر/كانون الأول بعد تحقيق صارم ألقى بالمسؤولية في هجوم بنغازي على عدم توفير الحماية الكافية في القنصلية الأميركية، ولكنها اضطرت لإرسال اثنين من مساعديها إلى تلك الجلسات بسبب إصابتها بوعكة صحية بسبب فيروس في المعدة، وتعرضها لارتجاج في المخ جراء سقوطها تسبب في إصابتها بتجلط دموي لاحقا.
XS
SM
MD
LG