Accessibility links

logo-print

كلينتون تهزم منافسها ساندرز في ساوث كارولاينا


المرشحان كلينتون وساندرز

المرشحان كلينتون وساندرز

تغلبت هيلاري كلينتون على منافسها بيرني ساندرز في الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي، في ساوث كارولاينا السبت.

وتأتي محطة كارولاينا الجنوبية قبل يوم "الثلاثاء الكبير" الذي سيشهد انتخابات تمهيدية في 12 ولاية.

وكتبت كلينتون في تغريدة: "شكرا لساوث كارولاينا والمتطوعين في قلب حملتنا وإلى الأنصار الذين هم محركها".

وأقر ساندرز بهزيمته في بيان قائلا: "هذه الحملة لا تزال في بدايتها. لقد اقتلعنا فوزا حاسما في نيوهامشير. وهي اقتلعت فوزا حاسما في ساوث كارولاينا الجنوبية. الآن إلى الثلاثاء الكبير".

تحديث: 00:45 تغ

تسعى هيلاري كلينتون السبت إلى استعراض قوتها أمام منافسها بيرني ساندرز في الانتخابات التمهيدية للفوز بترشيح الحزب الديموقراطي في ساوث كارولاينا، الولاية الرابعة في مسلسل التصويت تمهيدا لـ"الثلاثاء الكبير" في الأول من آذار/مارس المقبل.

وبعد أسبوع فقط من فوز دونالد ترامب في الانتخابات التمهيدية للجمهوريين في ساوث كارولاينا، يأتي دور الديموقراطيين في الولاية نفسها.

وتتصدر المرشحة الديموقراطية للسباق الرئاسي لجمع عدد المندوبين المطلوب لنيل ترشيح الحزب، بعد فوزها في اثنتين من الولايات الثلاث التي نظمت حتى الآن فيها انتخابات تمهيدية، مع فوزها في آيوا بفارق ضئيل وفي نيفادا.

وقالت كلينتون الجمعة أمام مئات الأشخاص ومعظمهم أميركيون من أصل أفريقي تجمعوا خلال حفلة شواء في أورانغبرغ إنه "سيكون رائعا القيام بعمل جيد هنا غدا".

وفي صورة متناقضة، لاقى ساندرز ترحيبا فاترا من الحشد نفسه عندما وصل بشكل غير متوقع إلى الحفل نفسه بعد وزيرة الخارجية السابقة.

وقال ساندرز "في العام 1963، كنت هنا مع مارتن لوثر كينغ للمشاركة في مسيرة واشنطن من أجل العمل والحرية".

وفي وقت لاحق في كولومبيا، ألقى ساندرز خطابه الأخير في قاعة ضخمة نصف فارغة، على عكس ولاية آيوا حيث تجمع نحو خمسة آلاف مؤيد في الساحة.

وفيما يحظى ساندرز بدعم شخصيات من السود، مثل المخرج سبايك لي ومغني الراب كيلر مايك، فإن السيدة الأولى السابقة تحظى بدعم مسؤولين محليين وشخصيات من السود.

وتستفيد المرشحة البالغة من العمر 68 عاما من تأييد الناخبين الذين دعموا زوجها بيل، الذي نافست شعبيته كمرشح رئاسي تلك التي لدى باراك أوباما.

وقالت كلينتون "أنا لست مرشحة لأكون المرحلة الثالثة من بعدهما، لكنني أعتقد أنهما قاما فعلا بعمل جيد للولايات المتحدة، وسيكون من الغباء ألا نتعلم منهما".

وتجوب هيلاري وزوجها الرئيس السابق بيل كلينتون وابنتهما تشيلسي أرجاء الولاية مع التركيز على الكنائس والجامعات التي تلقى إقبالا من الأميركيين السود، مرددين الرسالة ذاتها: هيلاري كلينتون هي المرشحة الوحيدة التي تملك برنامجا متكاملا من أجل "إسقاط الحواجز" التي تمنع الأقليات من الازدهار داخل المجتمع الأميركي.

منافسة محتدمة

وخصص ساندرز قدرا أقل من وقته لولاية ساوث كارولاينا، مفضلا على ضوء فرصه فيها تكريس جهوده لولايات مثل أوهايو ومينيسوتا التي ستصوت الأسبوع المقبل.

ويتوقع سناتور فيرمونت منافسة شديدة وسباقا طويلا يستمر ربما حتى آخر عمليات الاقتراع في أيار/مايو وحزيران/يونيو.

ومن المتوقع أن يبقى ساندرز في تكساس ومينيسوتا فيما تعود كلينتون في وقت لاحق مساء السبت إلى كولومبيا.

وتتصدر هيلاري كلينتون في معظم الولايات، غير أن ساندرز متقدم عليها في ماساتشوستس كما في معقله فيرمونت طبعا.

وتوقعت استطلاعات الرأي حتى الأسبوع الماضي تقدما واضحا لكلينتون في ساوث كارولاينا، بحصولها على 56 في المئة من نوايا الأصوات، بحسب تحقيق لشبكة "فوكس نيوز" مقابل 28 في المئة فقط لساندرز.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG