Accessibility links

logo-print

مقتل شخصين في مواجهات في عدن


متظاهرون في اليمن

متظاهرون في اليمن

قتل شخصان الأربعاء في مواجهات متجددة بين الشرطة وناشطي الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال في عدن كبرى مدن جنوب اليمن، كما أفاد مصدر طبي وناشطون.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصدر الطبي قوله إن "شخصين قتلا في هذه المواجهات" التي وقعت في حي المنصورة الذي يعتبر معقلا للحراك، فيما أفاد ناشطون أن القتلى هم من المارة.

ومن جهته، أكد مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية أن مواجهات وقعت بين الشرطة ومحتجين من الحراك أثناء احتجاجات في حي المنصورة. وتشهد عدن ومدن أخرى في الجنوب منذ 21 شباط/فبراير مواجهات متقطعة بين القوات الحكومية والناشطين من الجناح المتشدد في الحراك الجنوبي. وأسفرت المواجهات حتى الآن عن سقوط 12 قتيلا غالبيتهم من ناشطي الحراك.

وهذا مقطع فيديو يظهر المواجهات في حي المنصورة:



رفض المشاركة في الحوار

يأتي استمرار العنف في الجنوب بالرغم من اقتراب موعد انطلاق الحوار الوطني في 18 آذار/مارس. وذكرت الوكالة أنه ما زالت هنالك شريحة واسعة من الحراك الجنوبي ترفض المشاركة في الحوار الذي ينظم بموجب اتفاق انتقال السلطة وبهدف التوصل إلى حلول لمشاكل البلاد لاسيما القضية الجنوبية والتمرد الشيعي في الشمال.

ونقلت الوكالة عن هيثم الغريب، عضو "المجلس الأعلى للحراك الجنوبي السلمي" الذي يعد أبرز مكون للحراك في الجنوب، قوله إن مناصري الحراك سيتظاهرون اعتبارا من 16 وحتى 18 آذار/مارس موعد انطلاق الحوار في صنعاء. وأضاف أن"قوى الحراك الجنوبي دعت لتنفيذ فعاليات متتالية بدءا من يوم 16 آذار/مارس وحتى انطلاق الحوار".

وأضاف "قررنا أن جميع ساحات الحراك مفتوحة أمامنا". وأوضح الغريب أنه سيتم تنفيذ "عصيان مدني طوعي" منددا في نفس الوقت بقيام المتشددين في الحراك بقطع الطرقات وإجبار التجار على إغلاق متاجرهم.

ومن جهة أخرى، قال اللواء علي سعيد عبيد المتحدث باسم اللجنة العسكرية في اليمن إن لجنته على وشك الانتهاء من الهيكلة الجديدة للقوات المسلحة بما يضمن حيادَها عن الشأن السياسي للبلاد. وأضاف لـ"راديو سوا" أن الهيكلة الجديدة "لا علاقة لها أبدا بالجانب السياسي ولا بالأحزاب، وستكون محيّدة وحامية للوطن والدستور والبلد بشكل عام".
XS
SM
MD
LG