Accessibility links

اشتباكات مع الحوثيين وسط اليمن توقع 15 قتيلا


مقاتلون من الحوثيين

مقاتلون من الحوثيين

قتل 15 شخصا على الأقل بينهم خمس نساء، في قصف ميليشيا جماعة "أنصار الله" الشيعية لأحد الأحياء السنية في مدينة رداع وسط اليمن، بحسب ما أعلن عنه الجمعة مسؤولون محليون ومصادر قبلية.

ويغرق اليمن في العنف منذ سيطرة الحوثيين على عدة مناطق من البلاد بينها صنعاء في أيلول/سبتبمر الماضي، وأثار دخولهم إلى مناطق سنية غضب قبائل لجأت إلى السلاح إضافة إلى تنظيم القاعدة الذي توعد بشن حرب بلا هوادة على الحوثيين الزيديين.

وقال جابر الزوبع، وهو شاهد عيان، في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية إن الحوثيين استهدفوا بالمدفعية الثقيلة حيا سنيا في شمال شرق رداع ما أدى إلى مصرع "خمس نساء" مساء الخميس وفرار "آلاف" السكان.

وأسفر الهجوم أيضا عن إصابة 25 شخصا على الأقل بجروح، بحسب هذه المصادر.

وقالت المصادر إن 30 حوثيا سقطوا قتلى في معارك في محيط رداع. وتعذر التأكد من هذه الأرقام من مصادر مستقلة.

وأكد أفراد قبائل محلية أنهم دمروا دبابتين وثلاث عربات مدرعة يستخدمها عناصر المليشيات الشيعية واتهموا الجيش بتزويدهم بالسلاح.

وقال مصدر قبلي طلب عدم كشف هويته "الحوثيون يستخدمون معدات الجيش في المعارك".

في الأثناء احتشد آلاف من أنصار الحراك الجنوبي الانفصالي الجمعة عقب تأديتهم الصلاة في ساحة الاعتصام المفتوح بمدينة عدن للمطالبة بفصل الجنوب عن الشمال بعد 24 عاما من تحقيق الوحدة اليمنية بشكل طوعي بين شطري البلاد.

وهدد صعود الحوثيين سلطة الرئيس عبد ربه منصور هادي حليف الولايات المتحدة، في حين تستمر أعمال العنف رغم الجهود التي ترعاها الأمم المتحدة، للتوصل إلى حل سياسي.

ويشهد اليمن عدم استقرار منذ الإطاحة عام 2012 بنظام الرئيس علي عبد الله صالح الذي اتهم في الآونة الأخيرة بدعم الحوثيين.

وتم الأسبوع الماضي تشكيل حكومة جديدة في اليمن رغم الدعوات لمقاطعتها التي أطلقها صالح والحوثيون.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG