Accessibility links

اشتباكات بين متظاهرين في ميدان التحرير


جانب من الاشتباكات بين مؤيدي ومناوئي الإخوان بالتحرير يوم الجمعة 12 أكتوبر/تشرين الأول 2012

جانب من الاشتباكات بين مؤيدي ومناوئي الإخوان بالتحرير يوم الجمعة 12 أكتوبر/تشرين الأول 2012

أعلنت وزارة الصحة في مصر إصابة 12 شخصا على الأقل بجروح الجمعة خلال اشتباكات بين متظاهرين يؤيدون جماعة الإخوان المسلمين وآخرين مناوئين لها في ميدان التحرير وسط القاهرة.

وقال شاهد عيان لوكالة رويترز "رأيت فتى وجهه غارق في الدماء. رأيت ملتحيا والدم ينزف من جبهته. رأيت ثالثا يضع يده على رأسه."

وكان العشرات ويعتقد أنهم أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين قد رشقوا نشطاء فوق منصة بالحجارة والزجاجات الفارغة بعد أن هتف أحدهم "يسقط يسقط حكم المرشد" في إشارة إلى المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، ثم صعدوا إلى المنصة وحطموا أجهزة الصوت وطردوا نحو عشرة نشطاء كانوا فوقها.

ولاحقا فكك مؤيدو الإخوان المنصة ومزقوا قماشا كان يعلوها للاحتماء به من أشعة الشمس.

وتبادل الجانبان الرشق بالحجارة في شارع محمد محمود الذي فر إليه النشطاء مع بداية الاشتباكات لكن مؤيدي الإخوان أمسكوا بعدد منهم وأوسعوهم ضربا.

وكان الناشط الذي ردد الهتاف المناوئ للمرشد العام للإخوان قد قال بعد صلاة الجمعة إن المنصة مقامة لمحاسبة مرسي على المئة يوم الأولى من فترة رئاسته، ورد عليه مؤيدو الجماعة قائلين "انزل انزل.. مرسي مرسي".

وهتف مؤيدو الإخوان وهم يلاحقون الناشطين في شارع محمد محمود "حرية وعدالة مرسي وراه رجالة" ورد عليهم النشطاء بهتاف مناوئ يصف أنصار الرئيس المصري بالقمامة.

ودعا الإخوان إلى التظاهرة للمطالبة بإعادة محاكمة هؤلاء المسؤولين في القضية المعروفة إعلامية باسم "موقعة الجمل".

وطالب حزب الحرية والعدالة، المنبثق عن الجماعة، النائب العام محمود عبد المجيد بتقديم أدلة إضافية لإعادة المحاكمة أو الاستقالة.

وتزامنت التظاهرة التي دعا إليها الإخوان مع تظاهرة أخرى للناشطين المدافعين عن مدنية الدولة تطالب بتشكيل جمعية تأسيسية جديدة لوضع الدستور تكون أكثر تمثيلا لطوائف المجتمع في الوقت الذي يتوقع أن تصدر المحكمة الإدارية العليا الثلاثاء قرارها بشأن شرعية اللجنة الحالية التي يهيمن عليها الإسلاميون.
XS
SM
MD
LG