Accessibility links

الحكومة المصرية تسمح للشرطة بدخول الجامعات دون إذن


جانب من تظاهرات سابقة نظمها طلبة مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي داخل جامعة الأزهر - أرشيفية

جانب من تظاهرات سابقة نظمها طلبة مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي داخل جامعة الأزهر - أرشيفية

قررت الحكومة المصرية الخميس السماح للشرطة بدخول الجامعات لمواجهة التظاهرات دون الحصول على إذن مسبق وذلك بعد تصاعد العنف الذي خلف قتيلا في جامعة الأزهر ليل الاربعاء.
وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن مجلس الوزراء أجاز الخميس "للشرطة الدخول للحرم الجامعى فى حالة وجود تهديد دون إذن أو انتظار وذلك لمواجهة التظاهرات في الجامعات".
وكانت الحكومة سمحت للشرطة بدخول الجامعات بعد الحصول على تصريح بذلك من النيابة العامة وبناء على طلب رئيس الجامعة وذلك في اكتوبر/تشرين الأول الماضي.
وقبل أسبوع، قضت محكمة مصرية بسجن 12 طالباً مؤيدا للرئيس المعزول محمد مرسي 17 عاما بعد إدانتهم بالتورط في أعمال عنف في مشيخة الأزهر في القاهرة قبل أسبوعين.
وأصبحت الجامعة خلال الأسابيع الأخيرة الساحة الرئيسية لاحتجاجات الإسلاميين الذين تظاهروا في مختلف الجامعات عبر البلاد.
ومساء الأربعاء، اندلعت مواجهات بين طلاب "إسلاميين" مناصرين لمرسي وقوات الأمن إثر قطع الطلاب لطريق مصطفى النحاس في حي مدينة نصر شرق القاهرة.
وعلى الإثر، أطلق الأمن القنابل المسيلة للدموع واقتحم المدينة الجامعية للطلاب لملاحقة الطلاب الذين اشعلوا النيران في بعض الأشجار والأخشاب ربما لتقليل أثر الدخان.
وقال رئيس هيئة الإسعاف أحمد الأنصاري إن "طالباً في الفرقة السادسة في كلية الطب قتل إثر إصابته بطلقات الخرطوش في الصدر والرقبة".
والخميس، اندلعت اشتباكات بين طلاب مناصرين ومعارضين للجيش في جامعة القاهرة إثر تظاهرة مناهضة للجيش قام بها الطلاب "الإسلاميون"، وفق مصادر امنية.
كما نظم طلاب في جامعة الأزهر تظاهرة احتجاجا على مقتل زميلهم الأربعاء، وفي مدينة الأسكندرية الساحلية شمال البلاد، تظاهر مئات الطلاب "الإسلاميين" احتجاجا على مقتل طالب الأزهر. وقطع الطلاب طريق الكورنيش الرئيسي في المدينة، بحسب المصادر نفسها.
وأثارت أحداث جامعة الأزهر ردود فعل واسعة بين المغردين المصريين كان هذا بعضها:


XS
SM
MD
LG