Accessibility links

10 قتلى و100 جريح في مواجهات بين سنة وعلويين في شمال لبنان


الدخان يتصاعد جراء القصف في باب التبانة

الدخان يتصاعد جراء القصف في باب التبانة

أسفرت الاشتباكات بين مسلحين في باب التبانة وجبل محسن في طرابلس شمالي لبنان عن مقتل عشرة أشخاص وإصابة نحو مئة آخرين بجروح.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في لبنان يزبك وهبه بحصول خروقات محدودة لوقف إطلاق النار في طرابلس، عبر استخدام رصاص القنص في باب التبانة وجبل محسن مما أدى سقوط قتيلين و13 جريحا.

وكانت قوى سياسية سنية في طرابلس قد دعت إلى وقف إطلاق النار المستمر منذ أيام عدة في المدينة بين مسلحين من باب التبانة ذات الأغلبية السنية والمعادية إجمالا لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، وجبل محسن المأهول بالعلويين والمؤيد للنظام السوري.

وعقد اجتماع في طرابلس بمشاركة عدد من النواب والقادة الأمنيين ورجال الدين الذين اتفقوا على وقف إطلاق النار اعتبارا من الخامسة بعد الظهر بالتوقيت المحلي.

وقال النائب السابق مصطفى علوش في تصريح لـ"راديو سوا" عقب الاجتماع، إن التجربة خير برهان على أن الأزمة قديمة جديدة، حسب تعبيره.

وأضاف "هناك استعداد واضح من قبل أبناء باب التبانة على الأقل للتجاوب مع هذه القضية، لذلك فنحن نتأمل بأن يمكن القوى الأمنية وبالأخص الجيش من أن يضبط الأمر على الأقل في الوقت الحاضر، ولكن كما قلت التجربة هي خير برهان هناك 36 سنة بين الأزمة بين باب التبانة وجبل محسن، وهناك تجارب على مدى سبع سنوات ونصف من المعارك التي تعتبر مستمرة، فهذه المعارك لم تتوقف في أي وقت من الأوقات لأن النفوس بقيت مشحونة كل الوقت".

واعتبر علوش أن ما شهدته طرابلس لا يخرج عن نطاق اشتباكات بين مناصرين ومعارضين للنظام السوري على الرغم من أنه تعدى ذلك مؤخرا، على حد تعبيره.

وتابع أن "القضية انطلقت بين مؤيدين لحافظ الأسد ومؤيدين لياسر عرفات منذ حوالي 36 سنة، مات حافظ الأسد ومات ياسر عرفات وبقيت القضية ذاتها بين مؤيدين للنظام السوري وأعداء للنظام السوري، ولكن المسألة تعدت ذلك واختلطت بكثير من الأفكار المسبقة ومن الأساطير ومن مسائل تتعلق بقضايا الثأر الشخصي".

من جانبه، قال الأمين العام للحزب العربي الديموقراطي رفعت عيد في لقاء مع "راديو سوا" إن الحزب ملتزم بقرارات الجيش اللبناني.
وأضاف "طبعا نحن ملتزمون بوقف إطلاق النار علنا، ونحن لم ندعَ إلى الاجتماعات وهذا إن دلّ على شيء دلّ على أننا لسنا أصحاب مبادرة، هم يفتعلون وهم يعلنون وقف إطاق النار".

وقال إن "الجيش الوطني اللبناني كان حاضرا في الاجتماع ونعتبره يمثلنا، والقرار الذي يتخذه نحن ملتزمون به".

هذا وقد دعا رئيس بلدية طرابلس نادر الغزال إلى تفويت الفرصة على من يريد من طرابلس أن تكون ساحة لتصفية حسابات الآخرين.

وقال لـ"راديو سوا" أنا اعتقد أن هناك مصالح لأطراف عديدة في اندلاع هكذا نوع من الاشتباكات وأقول لا بد فعلا من أن نفوت الفرصة على أن تكون المدينة مسرحا لتخليص مصالح أو حسابات الآخرين في المدينة، وآمل أن فعلا نرفع جميعا لواء ملحة المدينة والوطن أولا".

هذا وناشد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي المتحدر من طرابلس الثلاثاء الجيش والقوى الأمنية "العمل بكل طاقاتها لوقف هذه المعارك العبثية".

وكانت الأنباء تشير إلى أن التوتر يعم كل أنحاء طرابلس، و أن مسلحين جابوا بعض الشوارع وسط المدينة بالسيارات ظهر الأربعاء وهم يطلقون النار في الهواء من دون أن تعرف أسباب ذلك. وقال مصدر أمني إن منطقتي باب التبانة وجبل محسن شهدتا جولات عنف متكررة خلال الأشهر الماضية.

وينتشر الجيش في المنطقتين لضبط الوضع عند كل تدهور، ويعمل على الرد على مصادر إطلاق النار، في حين يتبادل الطرفان الاتهامات بشأن المسؤول عن بدء المعارك.
XS
SM
MD
LG