Accessibility links

logo-print

جبهة النصرة تخلي مواقع في شمال سورية


عناصر من جبهة النصرة في سورية

عناصر من جبهة النصرة في سورية

أعلنت جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سورية انسحابها من خطوط مواجهة مع تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" شمال حلب وتركتها لمقاتلين معارضين آخرين.

وقالت النصرة إن تركيا تعمل لمنع تشكيل دولة كردية في شمال سورية وإن الحكومة التركية والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية هدفهما تحويل دفة القتال حسب أولوياتهما.

وذكر بيان للنصرة أن "قرار المعركة الآن لم يكن خيارا استراتيجيا نابعا عن إرادة حرة للفصائل المقاتلة بل هدفها الأول هو أمن تركيا القومي".

وقالت جبهة النصرة إنها ستبقي على الخطوط الأمامية مع الدولة الإسلامية في مناطق أخرى بينها محافظة حماة وجبال القلمون على الحدود مع لبنان.

وقالت مصادر في المعارضة إن جبهة النصرة سلمت قريتين في شمال حلب لتحالف مجموعات مسلحة تعمل في المنطقة تحت اسم الجبهة الشامية.

معارك في إدلب

بموازاة ذلك، صعدت جبهة النصرة ومجموعات مسلحة أخرى الاثنين الهجوم على عدد من المواقع التي لا تزال السيطرة فيها للحكومة في محافطة إدلب شمالي غرب البلاد.

وبثت وسائل إعلام موالية للمعارضة صورا لتفجير استهدف قوات حكومية في قرية الفوعة، فيما قال التلفزيون الحكومي إن القوات الموالية للحكومة تواصل الصمود أمام الهجوم على الفوعة وبالقرب من كفريا وكلتيهما تسكنهما غالبية شيعية.

وأورد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنباء عن قتال عنيف بين مقاتلين بينهم جبهة النصرة وقوات موالية للحكومة.

ويشن المسلحون كذلك هجوما في سهل الغاب القريبة من مدينة حماة والجبال الساحلية التي تنحدر منها الطائفة العلوية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG