Accessibility links

logo-print

اشتباكات عنيفة في ريف حمص والقلمون


دمار في مدينة حمص. أرشيف

دمار في مدينة حمص. أرشيف

لقي 110 مسلحين مصرعهم في اشتباكات بين القوات النظامية السورية ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية داعش في ريف حمص وسط البلاد، فيما أعلنت وسائل إعلام رسمية سورية وأخرى تابعة لحزب الله اللبناني تقدم قوات الجيش والحزب في القلمون.

وفي هذا السياق، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتقدم مسلحي داعش وسيطرتهم على بلدة السخنة ومحيطها في ريف حمص.

وأكد محافظ حمص طلال البرازي السيطرة على بعض أحياء بلدة السخنة، مشيرا إلى تسلل مستمر لعناصر داعش من العراق ودير الزور.

وأشار المرصد إلى "اشتباكات عنيفة" دارت مساء الأربعاء في محيط مدينة تدمر، أبرز معاقل النظام في حمص.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إن التنظيم يخوض حرب استنزاف ضد القوات النظامية ويسعى من خلال تقدمه إلى تعزيز وجوده في وسط البلاد بهدف ربطه بمناطق سيطرته في دير الزور.

يذكر أن داعش يسيطر على الريف الشرقي والمناطق الصحراوية للريف، فيما تسيطر القوات النظامية منذ بداية أيار/مايو 2014 على مجمل مدينة حمص بعد انسحاب حوالي ألفي عنصر من مقاتلي المعارضة من أحيائها القديمة بموجب تسوية .

تقدم في القلمون

في غضون ذلك، قالت وسائل إعلام رسمية تابعة للحكومة السورية وحزب الله اللبناني إن الجيش السوري ومقاتلي الحزب حققوا تقدما كبيرا ضد مسلحي المعارضة الذين تساندهم جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة في جبال القلمون شمال العاصمة السورية دمشق عند الحدود مع لبنان.

وسيطر الجيش والحزب على تلة موسى، وهي أعلى نقطة في المنطقة. ونقلت وكالة رويترز عن بعض المصادر إن هذا التقدم ضمن بشكل فعال السيطرة على كامل المنطقة التي تبعد حوالي 50 كيلومترا عن دمشق.

وأكد مصدر أمني سوري لوكالة الصحافة الفرنسية هذه الأنباء مشيرا إلى وقوع اشتباكات عنيفة.

ونقل التلفزيون السوري الرسمي عن مصدر عسكري قوله إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع المسلحين اللبنانيين تواصل ملاحقة "الإرهابيين" في محيط تلة موسى و"تدمر أوكارهم".

وتكمن أهمية التلة في إشرافها على عدة مناطق حدودية بين سورية ولبنان يتحصن فيها مقاتلو جبهة النصرة والفصائل الإسلامية.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قد توعد الأسبوع الماضي بطرد المسلحين السوريين المعارضين من منطقة القلمون.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG