Accessibility links

logo-print

تواصل الاشتباكات في دمشق وحلب والمعارضة تعلن تدمير مروحيات عسكرية


مقاتلون من الجيش السوري الحر في حلب

مقاتلون من الجيش السوري الحر في حلب

شهدت مناطق عدة من سورية، ولاسيما ريف دمشق وحلب وحمص، عمليات قصف واشتباكات عنيفة الأربعاء، بينما أعلن الجيش السوري الحر أنه شن هجوما على مطار تفتناز العسكري في ريف ادلب دمر خلاله خمس مروحيات.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات تدور بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين على أطراف حي القابون شمال شرق دمشق، بينما تتعرض بلدة زملكا لقصف عنيف من قبل القوات النظامية.

وفي ريف دمشق أيضا استخدمت القوات النظامية المروحيات في قصف بلدة سقبا ومحيطها، بحسب المرصد الذي أكد تعرض مدينة الزبداني شمال دمشق للقصف أيضا.

من جهتها، أشارت الهيئة العامة للثورة السورية إلى "قصف عنيف تتعرض له مدن وبلدات الغوطة الشرقية بالطيران الحربي التابع لجيش النظام" .

وتأتي هذه التطورات غداة مقتل 189 شخصا على الأقل في أعمال عنف في سورية الثلاثاء، هم 143 مدنيا و14 مقاتلا معارضا، بالإضافة إلى 32 من القوات النظامية، بحسب المرصد.

وبين هؤلاء 27 قتيلا على الأقل سقطوا في تفجير استهدف تشييع مواطنين مواليين للنظام في بلدة جرمانا.

واعتبرت صحيفة تشرين الحكومية أن "ما شهدته جرمانا لن يكون أكثر من حافز جديد لمواصلة اجتثاث الإرهاب ومحاسبة داعميه ومنفذيه"، على حد تعبيرها.

وكان الناطق باسم المجلس الوطني السوري جورج صبرا قد اتهم النظام السوري بالوقوف وراء التفجير في جرمانا.

وأكد صبرا أن النظام أراد بهذا التفجير "التغطية على مجزرة داريا"، و"معاقبة أهل جرمانا المختلطة طائفيا وذات الغالبية المسيحية والدرزية على احتضان النازحين من المجازر في المدن المجاورة مثل داريا وزملكا وحرستا وعربين وغيرها".

اشتباكات عنيفة

وفي ادلب، ذكر المرصد في بيان الأربعاء أن "اشتباكات عنيفة تدور بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في محيط مطار تفتناز العسكري رافقها أصوات انفجارات تسمع من داخل المطار" .

وأشار المرصد إلى "مقتل وجرح 14 من القوات النظامية اثر القصف الذي تعرض له مطار تفتناز العسكري"، موضحا أن القوات النظامية تقصف بلدة تفتناز اثر الهجوم الذي تعرض له المطار العسكري.

من جهته قال مقاتل في كتيبة" شهداء تفتناز" التابعة للجيش الحر يدعى ابو مصعب "لقد هاجمنا مع كتائب "أحرار الشام" وكتائب أخرى من الجيش الحر مطار تفتناز العسكري الساعة السادسة واستمر الهجوم نحو ساعة ونصف".

وأشار المقاتل إلى أنه شارك في الهجوم على المطار حيث "تم تدمير ثلاث مروحيات بشكل كامل وإعطاب مروحيتين بالإضافة إلى تدمير بعض الأبنية في المطار"، موضحا أن كتائب الجيش الحر "قصفت المطار بواسطة دبابتين".

وأوضح أن "المطار ما زال بأيدي القوات النظامية"، مضيفا أن الكتائب المقاتلة انسحبت بعد مقتل اثنين من عناصرها وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

وقال إن "طائرات ميغ العسكرية ما زالت تقصف منازل في بلدة تفتناز شبه الخالية من السكان والمقاتلين".

معارك أخرى

وفي مدينة حمص، قال المرصد السوري إن منطقتي الخالدية وجورة الشياح وأحياء حمص القديمة تتعرض لقصف عنيف من قبل القوات النظامية، فيما لقي شخص مصرعه إثر قصف مدينة الرستن في ريف حمص.

وفي مدينة حلب، أشار المرصد إلى اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في حي العامرية، بالإضافة إلى تعرض أحياء عدة في المدينة للقصف من قبل القوات النظامية.

من جهتها، ذكرت صحيفة الوطن الخاصة القريبة من النظام أن "قدرة الجيش النظامي في حلب على تطهير أحياء الإذاعة والعامرية وتل الزرازير من المسلحين في يوم واحد دلالة على جاهزيته العالية للمضي في عملية تطهير باقي أحياء المدينة".

وأضافت أن "تطهير الأحياء السابقة فتح الباب أمام وحدات الجيش للتقدم نحو حي السكري الحاضنة الثانية والأخيرة للمسلحين"، على حد قول الصحيفة.
XS
SM
MD
LG